عاجل

من نيويورك إلى لوس أنجليس انتقلت احتجاجات و اعتصامات حركة “ احتلوا وول ستريت“، التي انطلقت في السابع عشر من الشهر الفائت.الاحتجاجات تهدف إلى تسليط الضوء على هيمنة المؤسسات المالية النافذة على اقتصاد أمريكا و العالم بأسره، و للتنديد أيضا بجشع الشركات العملاقة في وول ستريت.المحتجون قدموا أنفسهم على أنهم ممثلو النقابات و الطلاب والمدرسين و العائلات والعاطلين عن العمل، معتبرين أنهم يمثلون تسعة و تسعين بالمئة من الأمريكيين.” نحن مرضى و متعبون من حقيقة أن البنوك و الشركات تقوم بسرقتنا. نحن نخسر بيوتنا، و وظائفنا، فيما يجري خفض المنح، لهذا جئنا إلى هنا للتنديد بكل هذا” تقول إحدى المحتجات.
و لكن احتجاج نيويورك هو مركز الاهتمام لقرب الاعتصام من حي المال و الأعمال في وول ستريت، مقر بورصة نيويورك.
كما أسهمت في توجيه الاهتمام إلى الإعتصام، أشرطة الفيديو التحريضية على الإنترنت، حيث يظهر فيها أفراد الشرطة و هم يستخدمون العنف ضد المحتجين، فيما تم اعتقال أول أمس أكثر من سبعمائة محتج في نيويورك.