عاجل

تقرأ الآن:

اليونان: العجز المالي يستشري في قطاعات الحكومة


اليونان

اليونان: العجز المالي يستشري في قطاعات الحكومة

عددهم يقارب 800.000 شخص..هؤلاء استفادوا لمدة 30 سنة من سياسات الأحزاب اليسارية و اليمينية ممن تداولوا على السلطة في البلد ..سياسة التوظيف في البلد كانت تعتمد سياسة متساهلة خلال ثمانينيات القرن الماضي..العجز المالي استشرى في مختلف قطاعات الدولة ..فهم الذين يدفعون الثمن غاليا اليوم..بسبب تدابير التقشف الحكومية.

أكاديمي

“ على مدى السنوات الماضية، تمكن الحزبان الكبيران في البلد من خلق فرص توظيف في القطاع العام يصعب جدا تغييرها بسهولة لأن الإجراء يتطلب في حد ذاته إعادة تنظيم كامل للطريقة التي تدار بها الخدمات في القطاع العام “ . في الوقت الحالي يمثل الموظفون نسبة 20 في المئة من مجمل قوى العمل النشطة في البلاد..وهم موظفون بعقود على مدى الحياة ..خطة التقشف الحكومية تطمح إلى خفض رواتبهم بمعدل 20 في المئة ..و تسريح ما نسبته 20 في المئة. المخطط يتوقع إنجازه حتى 2015 ..

المرحلة الأولى ترمي إلى خلق ما يسمى باحتياطي يد عاملة ..و هذا يعني أن تخفض رواتب 30.000 موظف إلى 60 في المئة لمدة عام كامل..وهذا الإجراء الذي يوفر حوالي 300 مليون يورو للخزانة العامة بحلول 2102 سوف يخفض أجور هؤلاء العاملين إلى60% من قيمته مع إمكانية الاستغناء عنهم بعد عام.ولكن الحكومة حاولت التخفيف من تأثير الإجراءات من خلال اختيار الذين يقتربون من سن التقاعد ليمثلوا حوالي ثلثي العمال الذين سيتم الاستغناء عنهم.

أكاديمي

“ يوجد “الكثير من الناخبين من كلا الحزبين الرئيسيين الذين يعملون في القطاع العام وإنه من الواضح أنها ستكون مكلفة سياسيا.اليونانيون يرون أن المستقبل مظلم و لا توجد وسيلة واحدة للخروج من الأزمة و هذا يعني الكثير من الأشياء..يعني التوافق و يعني سبل مجابهة الصعاب في هذا الظرف ..أعتقد أن ما ينتظر الحكومة يحمل كثيرا من التحديات ..و ينبغي العمل وفق المخطط “

يبقى وضع كثير من الموظفين غير واضح ..فالحد الأدنى للأجور يقارب 700 يورو في اليونان..الراتب الأساسي للمبتدئين هو 800 يورو لكن حين تضاف العلاوات و البدلات المختلفة التي قد تصل إلى خمسين علاوة فالأجر قد يصل إلى 1300 يورو..الحكومة ستواجه تحديات صعبة لو ركزت إصلاحاتها على هذا الاتجاه .. لكن كيف الوصول إلى حل ناجع بشأن كيفية اتخاذ تدابير جذرية من هذا القبيل ؟

اليونانيون جميعهم معرضون لهزات سواء ممن هم في الخدمات العامة او الخاصة ..لأن القادم أسوأ..و البلد معرضة للإفلاس ..حتى و لو كانت التضحيات جساما .