عاجل

اليونان لن تتمكن من تحقيق العجز المستهدف في ميزانتي 2011 و 2012 و المحدد من قبل الاتحاد الأوروبي و صندوق النقد الدولي في إطار خطة إنقاذ طارئة لتجنب الإفلاس، هذا ما أعلنته أمس الحكومة اليونانية.

إعلان يأتي فيما أكد وزير المالية اليوناني، إيفانغيلوس فينيزيلوس، في حوار نشر الأحد في صحيفة يونانية أن بلاده ضمنت الحصول على الدفعة السادسة من المساعدات التي تحتاجها لتجنب إفلاس البلاد.

تصريحات الوزير اليوناني جاءت أثناء وجود مراجعين من الترويكا الدولية، التي تضم الاتحاد الأوروبي و صندوق النقد الدولي و البنك المركزي الأوروبي في أثينا، لتقييم ما إذا كانت إجراءات التقشف، التي اتخذتها اليونان كافية لإعطاء الضوء الأخضر للإفراج عن الحزمة السادسة من قروض الإنقاذ، و التي تبلغ ثمانية مليارات يورو في إطار حزمة إنقاذ تبلغ مائة و عشرة مليارات يورو لمساعدتها على تجنب

العجز عن سداد ديونها، ما سيؤدي إلى إعلان إفلاس البلاد.

شبح يراوح مكانه، رغم أن الحكومة اليونانية تسعى جاهدة، لتنفيذ شروط المقرضين الدوليين.

شروط أغضبت و أتعبت اليونانيين، فأخرجتهم مرارا و تكرارا إلى الشارع، للتظاهر و الاحتجاج، لكن لا حياة لمن تنادي!