عاجل

ثقب في طبقة الأوزون فتح فوق منطقة المحيط المتجمد الشمالي، ويعادل حجمه خمس مرات مساحة ألمانيا بحسب المعهد الياباني للبيئة، وباحثين من ثماني دول يقومون بدراسة كثافة طبقة الأوزون، مستعملين الأقمار الصناعية والمناطيد المجهزة بالمناظير.

ويقول العلماء ان أربعين في المائة من طبقة الأوزون فقدت من كثافتها خلال شهري مارس وابريل الماضيين، على مساحة تعادل مليوني كلم مربع، بسبب انبعاثات “الكلوروفلوروكاربون” التي يتسبب فيها الانسان.

هيداكي ناكاجيما -باحث

“إن طبقة الأوزون تمتص إشعاعات فوق البنفسجية، وتقلصها قد يؤثر في البيئة في سكندينافيا وروسيا إذا استمر…لذلك فإن مراقبة القذب الشمالي عن كثب أمر ضروري”.

ويرجع العلماء سبب ثقب الاوزون الى درجة البرودة العالية في القطب الشمالي، قائلين انه تسبب في تعريض سكان اوروبا الشرقية وروسيا ومنغوليا الى مستوى عال من الاشعة فوق البنفسجية، التي يمكن أن تتلف النباتات، وتتسبب في الاصابة بسرطان الجلد.