عاجل

من مطلب اسقاط النظام إلى مطلب محاكمة علي عبد الله صالح.. سقف مطالب شباب التغيير في اليمن يرتفع. لكن الرئيس العائد يصر على التمسك بالسلطة، فهو يجيد المراوغة السياسية على ما يبدو في لعبة شبيهة بلعبة القط و الفأر.

حناجر الغضب في اليمن تعالت أمس في شوارع صنعاء. آلاف اليمنيين تظاهروا مجددا سلميا، مطالبين هذه المرة بمحاكمة صالح، الذي يحكمهم منذ أكثر من ثلاثين عاما.

“ الشعب اليمني خرج اليوم في كل محافظات الجمهورية يطالب بالقبض على السفاح علي عبد الله صالح و عصابته و تقديمهم للمحاكمة” يقول هذا المواطن

مواطن آخر يقول: “ مسيرة اليوم هي امتداد للمسيرات السابقة، المطالبة باسقاط النظام و أيضا محاكمة الرئيس، علي عبد الله صالح و أعوانه على جرائم القتل و سفك الدماء التي إرتكابها خلال الأيام الماضية”

و خلال الأيام الماضية صعدت قوات صالح من هجماتها ضد المحتجيين السلميين، فقتلت و أصابت العشرات منهم.

إلى ذلك أفادت أنباء عن سقوط قتلى و جرحى بينهم طفلة في السابعة من عمرها في اشتباكات دارت فجر الأحد بين قوات موالية للرئيس اليمني، وأخرى مؤيدة للثورة في عدد من أحياء العاصمة صنعاء.

هذا و نفت الحكومة اليمنية أمس ما تردد على لسان مسؤولين أمنيين محليين، كانوا أفادوا بأن سلاح الجو اليمني قصف الأحد عن طريق الخطأ موقعا عسكريا في جنوب البلاد، مما أسفر عن مقتل أكثر من عشرة جنود.