عاجل

الحكومة الدنماركية الجديدة بقيادة رئيسة الوزراء الاشتراكية الديمقراطية “هيلي ثورنينغ شميدت“، قررت الغاء رقابة الدنمارك لحدودها مع ألمانيا والسويد، وهي خطة عمل حزب الشعب الدنماركي اليميني المعادي للمهاجرين على تطبيقها الصيف الماضي.

ويأتي القرار بعد تحذير المفوضية الأوروبية، من مغبة انتهاك قوانين اتفاقية شينغن الخاصة بحرية تنقل الأفراد، دون الاستظهار بجواز السفر في خمس وعشرين دولة أوروبية.

كما يأتي قرار تراجع السلطات الدنماركية بعد يوم من تشكيل حكومة يسارية بزعامة أول رئيسة وزراء في الدنمارك، في أعقاب انتخابات أجريت منتصف الشهر الماضي. وقالت رئيسة الوزراء ان سياسة الائتلاف الثلاثي لحكومتها لن ينفذ خطط بناء نقاط مراقبة على حدود الدنمارك.