عاجل

لحظة النطق بالحكم على الأمريكية أماندا كنوكس، كان العديد من أصدقائها والمدافعين عنها مجتمعين بمدينة سيتل الأمريكية لسماع خبرانتظروه لأربع سنوات، ألا وهو براءة اماندا من جريمة قتل الطالبة ميريديث كيرشير.

مارغريت رالف احدى المدافعات عن امندا تقول:“احسست بهذا عندما أنجبت ابنائي، اشعر بالخوف الشديد لكن ما يليه يكون اجمل احساس في العالم..لقد امنت دوما ببراءة امندا ورالف.”

احد المدافعين عن امندا لم ينسى ان يوجه رسالة لعائلة الضحية ميريديت كيرشير.

يقول توم رايت:“نريد ان نعبرعن عميق اسفنا لعائلة ميريديث، لخسارتهم الكبيرة و لحزنهم الشديد على ابنتهم..اتمنى ان تخفف عنهم نتيجة اليوم بعض الشيء و لو وقتيا ..كما نعبر لهم عن مساندتنا لهم وسنصلي من اجلهم دائما.”

اماندا كنوكس اصبحت حرة طليقة ويمكنها العودة الى الولايات المتحدة بعد ان قال القضاء الإيطالي كلمته، ليبقى السؤال مطروحا من قتل ميريديث كيرشير في مدينة بيروجا الإيطالية؟