عاجل

بولندا: جدل حول قانون الإجهاض

تقرأ الآن:

بولندا: جدل حول قانون الإجهاض

حجم النص Aa Aa

في بولندا، تتزايد اعداد النساء اللواتي تذهبن الى البلدان المجاورة، لا سيما المانيا ،لوضع حد لحملهن. قولنين الإجهاض البولندية هي الأشد صرامة في أوربا، ورغم ذلك فالإجهاض يتم سرا. حوالي 200.000 حالة تحدث كل عام.

في بولندا ، قانون الإجهاض هو الأكثر صرامه في أوربا. فالإجهاض غير قانوني، إلا في حالات الاغتصاب أو وجود اخطار صحية على الأم، أو في حالة تشوه الجنين.

“الاتحاد البولندي للمرأة وتنظيم الأسرة“، يناضل من أجل السماح بالإجهاض. في بولندا، كل عام، هناك ما بين 100،000 الى 200،000 حالة أجهاض غير قانونية. لذلك تقول رئيسة الاتحاد ان فرض حظر شامل على الاجهاض سيكون كارثة : فقد تفقد المرأه حياتها، ففي حالة حدوث مشاكل صحية سيختار الأطباء إنقاذ الجنين بدلا من إنقاذ حياة المرأة.

ولكن المجتمع البولندي منقسم على نفسه: نصفه معارض للإجهاض والنصف الأخر مؤيد له. ناشطة في مجال حقوق المرأة أطلقت حملة تهدف الى جمع 100،000توقيع بحلول شهر كانون الأول، للحصول على تسهيلات من البرلمان يتعلق بقانون الإجهاض .

في بولندا، التثقيف الجنسي ليس إلزاميا، بل اختياريا. فنكا Finka تنتمي الى جمعية تشرح للطلاب الصغار في المدارس، وسائل منع الحمل.

فالبلد يواجه مشكلة ارتفاع حالات الحمل غير المرغوبة في أوساط الشباب.

كل عام، هناك اكثر من عشرين الف ولادة بين الفتيات المراهقات.

السؤال الذي يطرح نفسه هو: هل يتوافق موقف الكنيسة الكاثوليكية بالنسبة للإجهاض مع حقوق المرأة؟

هناك انقسام عميق بين المجتمع البولندي. لكن بالإنتظار، ستواصل النساء البولنديات الإجهاض سرا.