عاجل

تقرأ الآن:

تراجع تصنيف ايطاليا الائتماني يزيد من مخاوف عدوى أزمة الديون


إيطاليا

تراجع تصنيف ايطاليا الائتماني يزيد من مخاوف عدوى أزمة الديون

تخفيض وكالة موديز تصنيف ايطاليا الائتماني بثلاث درجات جاء بعد ثلاثة أسابيع من تخفيض ستاندارد اند بورز، بسبب امكانات النمو الضعيفة التي ستعقد مسألة خفض العجز المالي، وتقليص الديون الايطالية الهائلة.

الحكومة الايطالية سعت الى التقليل من خطورة الموقف، قائلة ان القرار كان متوقعا.

فابريزيو سيكتشيتو – المتحدث باسم حزب شعب الحرية الحاكم

“لقد كنا ننتظر الشيء نفسه من “موديز” بعد قرار “ستاندرد أند بورز“، لكن دعني أذكرك الاجراءت الاقتصادية الأخيرة التي اتخذتها الحكومة الايطالية في أغسطس الماضي اعتبرت ناجعة بنظر السلطات الأوروبية”.

ورغم اقرار الحكومة الايطالية خطة تقشف صارمة يفترض أن تحقق التوازن المالي عام ألفين وثلاثة عشر، فإن ايطاليا تبدو عاجزة على طمأنة الأسواق العالمية.

بيير فارديناندو كاسيني – زعيم الحزب الديمقراطي الوحدوي

“نعيش أوقاتا صعبة، ونحن نشعر بخطر السيناريو اليوناني، لكن هناك انعدام للمسؤولية من شخص يفترض أن يتخذ قرارت، وهذا يشل عملنا السياسي”.

ويشكك المستثمرون في مصداقية حكومة رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني، خاصة بعد الجدل الذي رافق عملية اقرار خطة التقشف، والذي كشف عن ضعف الحكومة وانقساماتها.