عاجل

المفاوضت علقت بين الحكومة الشيلية وطلبة يقودون اضرابا، احتجاجا على تصلب موقف المسؤولين تجاه مطالب المضربين، بشأن ضرورة إقرار مجانية التعليم العمومي في المدارس الثانوية والجامعات في البلاد، حيث تعد الدراسة في الشيلي الاعلى كلفة في القارة الأمريكية بعد الولايات المتحدة.

كاميلا فاليجو – رئيسة جمعية طلابية

“ليست هناك إرادة واضحة للمضي قدما بهدف تعليم عمومي حر، تعليم ذو نوعية للجميع الى جانب دولة مسؤولة وتدعم التعليم. انهم يدعمون النموذج نفسه فيما الأسواق تفرض أحكامها”.

وتقول الحكومة انها ستحدث لجنة خبراء للنظر في المسألة، بعد أن كان الجو سادته حالة من التوتر، بسبب اعتزام الرئيس “سيباستيان بينيرا” ارسال مشروع قانون الى الكونغرس، يجرم احتجاجات الطلبة والاعتصام في المؤسسات الجامعية.

وتشير التوقعات الى أن يعود الطلبة الى التظاهر في الشوارع والتجمع في المركبات الجامعية، وهو ما أدى منذ خمسة أشهر الى شلل في المؤسسات الجامعية والمدارس الثانوية.