عاجل

تقرأ الآن:

مؤسسة "فيتش" تخفض التصنيف الائتماني للديون السيادية لإيطاليا وإسبانيا


إيطاليا

مؤسسة "فيتش" تخفض التصنيف الائتماني للديون السيادية لإيطاليا وإسبانيا

الوضع المالي لإسبانيا وإيطالية في حالة صعبة. هذا ما قالته مؤسسة فيتش للتصنيف الائتماني التي خفضت تصنيف الدَّيْن السيادي لمدريد بدرجتين مقابل تخفيض نظيره الإيطالي بدرجة واحدة، مما يؤشر على تفاقم الأزمة المالية في منطقة اليورو.

ويفتح هذا التخفيض لتصنيف الدين الائتماني للبلدين المجال أمام إمكانية تخفيضات أخرى في المستقبل تزيد أوضاعَهما سلبيةً.

رئيس الحكومة الإيطالية سيلفيو بيرلسكوني يرد الفعل محذرا من تفاقم الوضع في بلاده في حال حدوث أزمة سياسية، ويقول:

“آخر ما تحتاجه إيطاليا في الظرف الحالي الذي تطغى عليه أزمة عالمية هو عدم الاستقرار، ولنضع نصب أعيننا أن هذه الأزمة غير مسبوقة من حيث حدتها وهي بحاجة ماسة للاستقرار السياسي. إيطاليا في غنى عن حدوث أزمة حكومية في الظرف الحالي”.

وضع إسبانيا إزاء تخفيض تصنيفها الائتماني أكثر تعقيدا، وهامش المناورة تقلص أمام الحكومة منذ اعتمادها خطة تقشفية قاسية لخفض عجز الميزانية، مما يجعل تبني اقتطاعات جديدة أمرا مكلفا سياسيا واجتماعيا. فيما يُتوقَّع أن تعتمد إيطاليا إجراءات تقشفية لوقف تدهور وضعها المالي.

بعد أن عصفت بدول متعثرة اقتصاديا كاليونان وآيرلندا والبرتغال، أزمة الديون التي تضرب بقوة منطقة اليورو بدأت تترسخ في اقتصادات أوروبية أكثر متانة كالاقتصادين الإيطالي والإسباني.