عاجل

يصوت البولنديون يوم الأحد في الانتخابات التشريعية ..ما يثير الانتباه في هذا الحدث السياسي هو حضور حزبين عملاقين اثنين في المشهد السياسي .حزب المنبر المدني و القانون و العدالة ..سوف نتحدث عن الحزبين و عن المشهد السياسي البولندي مع إيغور جانك صحفي بجريدة “رزيتشبوسبوليتا” و مؤسس صالون 24 ..

يورونيوز

هل سيصوت البولنديون على مختلف الأحزاب السياسية و في الوقت ذاته عن رؤى مختلفة .ما هو الخيار الذي سيساعدهم على رسم مستقبل واعد لبولندا خلال السنوات القادمة ؟

إيغور جانك

في الحقيقة لا توجد فروق كبيرة بين الحزبين الرئيسيين و الخيار الوحيد إنما يقوم على أساس انتماء عاطفي. الساحة السياسية البولندية يهيمن عليها كما ذكرتم حزبان كبيران ، دعني أقول : زعيمين يرأسان الحزبين ، رئيس الوزراء الحالي دونالد توسك و السيد ياروسلاف كازينسكي الذي رأس الحكومة قبل أربع سنوات .فهما اللذان يعطيان زخما للحملة الانتخابية برمتها .الخلاف إنما يتعلق بموضوع إدخال إصلاحات ببولندا بطريقة أكثر ديناميكية ..تشمل سيادة البلد حتى داخل الاتحاد الأوروبي و استقلالية بولندا في سياستها الخارجية و أهم القرارات الصعبة المتخذة بشأن الاقتصاد .

يورونيوز

لكن من الخارج فإن بولندا تبدو كواحة حيث نجحت فكرة الحفاظ على أوضاع اقتصادية جيدة نسبيا ..لم تشبه الحملة الانتخابية أحيانا صراعا من أجل البقاء أو الموت حيث ينظر إلى الخصم على أنه خطر يهدد كيان البلد؟ .

إيغور جانك

الحزبان ليسا عاديين فهما يخوضان معركة يسعى كل طرف إلى قتل خصمه سياسيا ..فالخصمان كانا صديقين حميمين في فترة معينة، يمكن القول : لقد كانوا أصدقاء منذ الطفولة .يعرف أحدهما الآخر منذ زمن طويل و حتى سياسيا كان كل حزب قريبا من الآخر. أما اليوم،فأصبحا إلى حد ما خصمين،خصمين في السياسة على كل حال.الشرخ ازداد اتساعا بينهما بسبب كارثة سمولنسك .هذه الكارثة أماطت اللثام عن نظرية مؤامرة هذا من جانب و من جانب آخر فجرت موجة الانتقادات ضد الحكومة .

يورونيوز

بالضبط، حزب دونالد تاسك كان يبدو دائما و كأنه المفضل و فجأة ظهر في استطلاعات الرأي الأخيرة أن ياروسلاف كاتشينسكي يقترب من الفوز.. من أين جاء هذا التوازن الفجائي للفرص لكلا الحزبين؟

إيغور جانك وضع “ المنبر المدني” صعب للغاية ذلك أنه بعد قضائه 4 سنوات في الحكومة فإن الرأي السائد أن حكومة توسك لم تكن قادرة على حل كثير من المشاكل. دونالد توسك نفسه يقول و يعترف :” إننا لم نقم بما يجب و لكن سنحاول أن ننجز الأفضل “ .فهذه الرسالة لا تغري الناخبين ..حزب القانون و العدالة يستغل هذا الاعتراف لكشف مواطن خطأ الحكومة .الصورة التي رسمت حول ياروسلاف كاتشينسكي هي أنه زعيم لأمة المستقبل .

يورونيوز

أجل، لقد تحدثنا عن حزبين فقط، أين هي أحزاب اليسار البولندية؟الحزب الديمقراطي اليساري من المتوقع أن يحصد ما بين 6 إلى 8 في المئة من نوايا التصويت .هل إن البولنديين لديهم توجه نحو اليمين فعلا؟

إيغور جانك

البولنديون هم شعب محافظ جدا مقارنة بشعوب أخرى .المنبر المدني و القانون و العدالة يسيطران بشكل ما على معظم الساحة السياسية .أحزاب اليسار تمر بأزمات قاسية بسبب عدم وجود زعامة قوية .بسبب ذلك المنبر المدني تمكن من جلب جزء من الناخبين اليساريين و يحارب الحزب الديمقراطي اليساري في عقر داره .

يورونيوز

شكرا على كل التوضيحات ..ننتظر إذن الانتخابات البولندية هذا الأحد و النتائج ستبث على قناة يورونيوز.شكرا لكم