عاجل

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون طالب باجراء تحقيق حول تقارير اعلامية تشير الى ان صلة وزير الدفاع ليم فوكس ببصديق يصف نفسه بانه مستشار له ربما هددت الامن القومي.

فوكس كان قد أمر يوم الجمعة الماضي بإجراء تحقيق في القضية وأكد الوزير أنه سليتزم بتوصيات لجنة التحقيق مهما كانت النتائج، مؤكدا أن من حق الرأي العام طرح هذه الأسئلة وأن “ هذا ما يتم في المجتمع الديمقراطي”.

ظلت علاقة العمل التي تربط فوكس بآدم ريتي شريكه السابق في السكن والشاهد على زواجه محط انظار الصحف البريطانية .

المعارضة من جهتها طالبت بتفسير هذه العلاقة ,جيم موفي يقول :“هل لدى السيد ريتي اي منصب او اي عمل بما يخص وزارة الدفاع ؟هل لدية اي اتصالات مع جهات اخرى ؟هل جنى اموالا مما قام به ؟

مجموعة من الاسئلة نحن بحاجة الى اجابات شافية عنها ,واعتقد ان على وزير الدفاع ان يقدم تفسيرا عن حقيقة الامر “.

ورغم ان ريتي ليس ضمن فريق المستشارين التابع لفوكس إلا أن التقارير تشير إلى أنه يوزع بطاقات عمل مكتوبة بحروف بارزة تصفه بانه “مستشار” للوزير.

يطالب حزب العمال المعارض باجراء تحقيق واسع النطاق للضغط على الوزير للادلاء ببيان أمام مجلس العموم يوم الاثنين.

وذكرت الصحف البريطانية أن ريتي نظم وحضر اجتماعا في دبي في يونيو /حزيران الماضي بين فوكس وشركة تسعى لنقل تكنولوجيا الاتصالات.