عاجل

على غرار المدن الكبرى في زلندا الجديدة بلدة جيزبورن شرق البلاد تعيش على وقع مونديال الروغبي، راية الأولبلاكس ترفرف على مدخل مزرعة عائلة واتسون المختصة في تربية الأغنام، حرفة توارثها مارك أبً عن جد.

تنظيم كأس العالم للروغبي في فصل الربيع الحالي ليس بالأمر اليسير لمارك وعائلته الذين يعشقون هذه اللعبة كغيرهم من النيوزلنديين.

مارك واتسون:’’ بإمكاني الذهاب إلى مكان آخر لمشاهدة النهائي لكن الآن، ورغما عني، لدي عمل كثير يجب القيام به في باقي أيام الأسبوع’’.

الأمر عسير خاصة وأنّ السفر من جيسبورن إلى أوكلاند أو ويلنغتون يستغرق سبع ساعات كاملة.

لذلك يبقى جهاز التلفاز أحسن طريقة لكل أفراد العائلة لمتابعة منتخبهم الوطني في سعيه نحو نيل لقب ينتظره منذ أمد بعيد.

مارك واتسون:’’ الهاجس الكبير هوالإصابات، لقد فقدنا دان كارتر الذي انسحب من البطولة بسبب إصابة، أمر يعد في نظري صفعة كبيرة لنا’’.

بعد التأهل إلى المربع الذهبي مارك سينتظر بفارغ الصبر مباراة واعدة بالإثارة أمام أستراليا.

وإلى ذلك الحين هكتارات المزرعة بأغنامها وأبقارها ستنسيه حدة الموعد.

سيسيل ماتي، مبعوثة يورونيوز:’’اليوم في زلندا الجديدة مربوا الأغنام مثل مارك يمثلون عشرة بالمائة من إجمالي السكان، لكن الأولبلاكس سيعتمدون على مساندتهم، فالروغبي يعد بمثابة الديانة الأولى في زلندا الجديدة ، كأس العالم تبعث الحماس في كل شرائح المجمتع حتى هنا في هذه المناطق البعيدة’’.