عاجل

اضراب جديد لوسائل النقل العام في اثينا لأربع وعشرين ساعة، احتجاجا على اجراءات التقشف التي تفرضها الحكومة ، ما ادى الى فوضى في شوارع العاصمة اليونانية . ومن المنتظر ان تنظم نقابات النقل العام ، مظاهرة حاشدة للتنديد بخفض الرواتب التقاعدية والإقتطاعات في رواتب موظفي القطاع.

بعض اليونانيين اعتمدواعلى سياراتهم الخاصة في التنقل ما تسبب في اختناقات مرورية، اما البعض الآخر، فلم يجد خيارا سوى المشي لمسافات طويلة.

يقول احد المواطنين اليونانيين:” يمكننا المشي ، هذه ليس مشكلة، فالإضراب حق و عندما يضربون علينا ان نمشي”

و يضيف آخر:” الأمر يستحق كل هذا العناء أليس كذلك؟ في النهاية ماذا تريد اوروبا منا ، انها مهما فعلت… لن نصبح مثل الهند او الباكستان.

اطنان القمامة المكدسة في الشوارع تزيد المشهد قتامة في اثينا، اذ يواصل عمال البلدية اضرابهم لليوم الثامن على التوالين احتجاجا على خفض اجورهم.

من ناحيتها أعلنت نقابات العمال، عن تنظيم اضراب عام في التاسع عشر من الشهر الجاري.