عاجل

أكدت أمس وزارة الداخلية في ولاية بافاريا الألمانية أن موظفين لها استخدموا برنامج التجسس الحاسوبي، الذي كشفه خبراء نادي “سي سي سي” الألماني للكمبيوتر على الإنترنت.وزير داخلية الولاية، يوأخيم هيرمان، قال إن التقييم الأولي، الذي أجراه المكتب الجنائي للولاية توصل إلى أن البرنامج المذكور يمكن أن يصنف ضمن مستندات التحقيقات في قضية تعود لعام 2009.من جهتها قالت وزيرة العدل الألمانية: “ إذا كانت هناك قضية حقيقية، فلا بد من اجراء تحقيق، و يجب أن نضع مرسوما يحدد بوضوح الحالات، التي يمكنك استخدام هذا النوع من البرامج فيها”
و كان الكشف عن هذا البرنامج، الذي يتم من خلاله دس برامج تجسس أخرى في أجهزة مشبوهة و غير مشبوهة دون علم أصحابها، قد أثار الكثير من السجال الإعلامي، بشأن الجهة الرسمية، التي وافقت على استخدامه.