عاجل

الاتحاد الاوروبي يسعى لسياسة زراعية مشتركة جديدة

تقرأ الآن:

الاتحاد الاوروبي يسعى لسياسة زراعية مشتركة جديدة

حجم النص Aa Aa

سياسة زراعية مشتركة اكثر عادلة و تنافسية و محافظة على البيئة هذا هو الهدف المعلن للسياسة الاصلاحية الزراعية التى كشف عن خطوطها العريضة هذا الاربعاء داتشين شولوش المفوض الاوروبي للشؤون الزراعية و التنمية الريفية .

الميزانية الزراعية الاوروبية تشكل اربعين بالمئة من ميزانية الاتحاد و لاجل المحافظة على مستواها في السنوات القادمة ارتأت المفوضية ان تلتزم باعادة النظر في توزيع المساعدات على المزارعين.

يقول المفوض الاوروبي ان هذا الاقتراح يبرهن على “ تصميم المفوضية على الابقاء على السياسة الزراعية المشتركة و عصرنتها لانها المجال الاقتصادي الذي يتعلق مباشرة بالارض الزراعية و ادارة مصادر الطبيعة”.

التعليقات على الخطة الاصلاحية الزراعية لم تلبث ان ظهرت و اول المحتجين بعض المزارعين من دول البلطيق والمطالبين بالعدل في المساعدات بين شرق و غرب اوروبا.

مزارعة من لاتفيا اعلنت ان “ المزارع اللاتفي سيحصل على خمسة و تسعين يورو من المساعدات عن كل هكتار من الاراضي الزراعية التي يملكها بينما سيحصل المزارع في غرب اوروبا على اربعمئة يورو عن كل هكتار”

الرئيس اللاتفي الذي كان بزيارة الى العاصمة الاوروبية اتى لمساندة المتظاهرين ابناء موطنه و قال: “ لدينا سوق مفتوحة و و الكلفة لدينا مشابهة للكلفة في باقي الدول الاوروبية “

مشروع الاصلاح الزراعي المشترك في اوروبا سيقدم الى البرلمان الاوروبي الذي سيقوم بدراسته مع باقي الدول الاعضاء

ورشة الاصلاح الزراعي الاوروبي تمتد حتى العام 2019

الاصلاح الزراعي في بلدان الاتحاد الاوروبي ستكون له تأثيرات على المزارعين الاوروبيين . يورونيوز قصدت مزرعتين و التقت بمزارعين بلجيكيين احدهما ممثل نقابي يملك حقولا من الذرة و مزارع آخر يملك مزرعة بقر و حقولا من الحبوب و الشمندر السكري .

اعتبارا من العام الفين و اربعة عشر ستكون المساعدات للمزارعين محدودة و مرتبطة بتدابير بيئية محددة بثلاثة انواع من الزراعات في الموسم و ان تنشأ في كل مزرعة محمية خضراء مساحتها سبعة بالمئة من مساحة المزرعة.

المزارع ايدي بوسومييه قال ليورونيوز “ لقد دفعنا الى الزراعات المكثفة و الصناعية بامتياز و تم تجاهل التوازن البيئي اما نحن فقد اتخذنا بعض التدابير البيئية تلقائيا منذ سنوات فخصصنا اماكن لبقايا القطاف و مساحات خالية عند اطراف الارض المزروعة من اجل الآت الزراعية”

المزارع رينيه لادوس اعلن بدوره ان “ الخشية ان يصار الى تطبيق اسلوب الجزية الاضافية للمزارعين الذين لا يملكون المساحات الكافية لتطبيق كل هذه الاجراآت خاصة الذين لديهم صنف واحد من المزروعات و هذا سيؤثر سلبا على دخل المزارع”

التنوع الزراعي لا بد منه بالنسبة للمفوض الاوروبي للزراعة داتشيان شيولوش الذي قصد مزرعة ايدي بوسونييه خلال جولته على المزارعين لشرح خطته الاصلاحية “ اعتقد ان المزارع الذي يحب ارضه و مهنته يدرك بحسب خبرته ان الارض لا يجب ان نهلكها بالزراعات ذاتها”

لكن المدافعين عن البيئة لهم تحفظات على الاصلاحات التي لا يرونها كافية كما تقول فوستين دي فوسيز ,من المكتب الاوروبي للبيئة “أن الاصلاحات المقترحة لن تغير من الواقع الحالي و يجب ان تخطى خطوات باتجاه الأنتاج المستديم و يجب ان توضع لاجل ذلك الآليات الازمة لوهب المساعدات للمزارعين الذين يحافظون على البيئة”

المفوض الاوروبي شيولوش علق على الاقتراح “ لو سردنا كافة التدابير المقترحة في اطار السياسة الزراعية الموحدة للاخذ بعين الاعتبار الهواجس المتعلقة بالبيئة لوجدنا ان ما قمنا به ليس الا اصلاحا للسياسة الزراعية الماضية التي بات من الضروري ان تتطور”

الجانب الآخر من الاصلاح الزراعي هو التوزيع العادل للمساعدات ليس فقط بين البلدان لكن في داخلها والمساعدات المباشرة ستخفض الى مئة و خمسين الف يورو كحد ادنى و ثلاثماية الف يورو كحد اقصى و بالتالي فإن المزارعين الصغار ستزاد مساعداتهم على حساب المزارعين الكبار و الورشة الاصلاحية ستتم مراحلها بحلول عام الفين و تسعة عشر .

حول المساعدات المقترحة قال المزارع رينيه لا دوس:” عندما نعرف ان المساعدات تشكل نسبة من دخل المزارع تتراوح بين اربعين و ثمانين بالمئة لا بد ان نطرح التساؤلات” لكن المفوض الاوروبي للزراعة و التنمية الريفية يرى ان “ صرف الاموال للمساعدات يجب ان يكون هادفا و شفافا و نافعا ومتطابقا مع الواقع الحالي للاتحاد الاوروبي”

يبقى ان الحل الامثل بحسب بعض المزارعين هو ان يكون لديهم نوع من الاكتفاء الذاتي بعضهم يجد الحل بالتعاونيات بين اصحاب الزراعات المماثلة و بعضهم يرى الحلول من خلال البيع المباشر الى المستهلكين و خلاصة القول ان زراعة الغد هي بين يدي مستهلك اليوم.