عاجل

امتحانٌ أخير لصربيا في كوسوفو قبل الترشح للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي

تقرأ الآن:

امتحانٌ أخير لصربيا في كوسوفو قبل الترشح للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي

حجم النص Aa Aa

الاتحاد الأوروبي يمهل صربيا أقل من شهر للعودة إلى طاولة المفاوضات مع كوسوفو، المجمَّدة بسبب التوتر السائد في الشمال على حدود البلدين، إذا أرادت بلغراد أن تنتزعَ من بروكسل صفةَ البلد المرشح للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.هذا هو الشرط الذي تفرضه بعثة بروكسل إلى بلغراد لفتح أبواب انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي، دون تحديد تاريخ لذلك، في التفاتة اعتُبِرتْ مكافأةً لها على التزامها بتسليم آخر مجرمي الحرب الصرب المطلوبين من طرف محكمة الجنايات الدولية.
شتيفان فول المفوض الأوروبي لتوسيع الاتحاد الأوروبي أوضح:
“لقد قلنا بوضوح إن الاتحاد الأوروبي ليس مستعدا لاستيراد أيِّ مشاكل، مما يعني أن مسار التطبيع بحاجة لأن يُنجَز خلال فترة مفاوضات الانضمام”.
القوميون المتشددون الصرب المناهضون للاتحاد الأوروبي تظاهروا في العاصمة بلغراد احتجاجا على ما وصفوه ابتزازا أوروبيا في حقهم واعتبروا رئيسَهم بوريس تاديتش خائنا.
إحدى المواطنات الصربيات علَّقتْ:
“لا ثقة لي في الاتحاد الأوروبي، سوف يستمر في ابتزازنا نحن الصرب، خصوصا فيما يتعلق بكوسوفو”.
وتقول أخرى:
“إنه خبر جيد، لكن السؤال هو هل سننضم فعليا للاتحاد ذات يوم؟ هذا هو السؤال. إنهم دائما يطالبوننا بالمزيد من التنازلات”. الاتحاد الأوروبي يطالب صربيا باعتماد سياسة حسن الجوار على الأقل مع إقليمها السابق كوسوفو الذي ترفض الاعتراف به بمعية خمس ددول أخرى من دول الاتحاد الأوروبي.