عاجل

عاجل

حرب باردة جديدة بين إيران و أميركا

تقرأ الآن:

حرب باردة جديدة بين إيران و أميركا

حجم النص Aa Aa

قالت الحكومة الأميركية إنها ألقت القبض على المشتبه به الذي كان خطط لقتل السفير السعودي بواشنطن ..التحريات أفادت أن المشتبه به عميل من ايران ..أما طهران فردت بالنفي واصفة الاتهامات أنها غير معقولة..للحديث عن هذا الموضوع ينضم إلينا من واشنطن علي ألفونيه باحث و محلل سياسي.

يورونيوز:

لو قبلنا بصدق الاتهامات من هو الطرف الذي وقع في الخطأ و هل كان على بينة من العواقب؟

علي ألفونيه

أنا شخصيا لا أظن أن المرشد الأعلى للثورة الايرانية آية الله علي خامنئي يكون من دبر المؤامرة..فهو حذر من أن يرتكب خطأ كهذا..أعتقد أن الحرس الثوري الايراني و الجناح الخارجي منه هم من يقفون وراء تدبير محاولة الاغتيال ..هدفهم هو تأجيج التوتر بين ايران و أميركا و المملكة العربية السعودية.

يورونيوز

هل تعتقد أن الفرع الخارجي للحرس الثوري لا يطيع أوامر المرشد الأعلى للثورة الإسلامية ؟

علي ألفونيه

أعتقد بوجود صراع بين المرشد الأعلى و رجاله و الحرس الثوري ..الحر س الثوري يطمح إلى زيادة حدة التوتر بين أميركا و ايران و السعودية و هم يريدون أن يبينوا عن تفوقهم و تمكنهم من التحكم في زمام الأمور في هرم السلطة.

يورونيوز:

انت تعلم أن الحكومة الايرانية لها تأثير في المنطقة و في هذا السياق ألا ترون أن محاولة اغتيال السفير تبدو أمرا مبالغا فيه ؟

علي ألفونيه

الحرس الثوري منتشرفي المنطقة و في شمال أفريقيا..و الأمر مختلف عنه في أميركا..ليس لديهم الأهداف ذاتها غير أن مشروع اغتيال سفير المملكة العربية السعودية و هو المقرب من الملك عبد الله قد يتسبب في إحداث توتر غير مسبوق بين البلدين ..و ذلك ما يطمح إليه الحرس الثوري.

يورونيوز

السلطات السعودية أثنت على أميركا التي أحبطت مؤامرة الاغتيال، ألا ترون أن الخلاف بين البلدين سيدخل مرحلة جديدة؟

علي ألفونيه

دون شك ستدخل المعركة بين البلدين مرحلة جديدة و للأسف إن هذه المشكلة ستكون لها عواقب وخيمة للجمهورية الاسلامية و ايران ستكون معزولة .

المؤامرة تثبت أن جهود الرئيس الأميركي باراك أوباما لتطبيع العلاقات بين ايران و أميركا قد ذهبت أدراج الرياح و أن السياسيين الايرانيين و المسؤولين في الحرس الثوري لا يعرفون إلا لغة العنف.