عاجل

في هذه الصورة يظهر منصور ارباب سيار الايراني الامريكي اما محكمة امريكية بتهمة التخطيط لاغتيال السفير السعودي بواشنطن، اتهامات كشفتها اجهزة الاستخبارات الامريكية بعد اعتقال رجلين ايرانيين قبل اسبوعين. الولايات المتحدة فرضت عقوبات على شركة ماهان، الايرانية للطيران اتهمتها بالمضلوع في تزويد قوات خاصة ايرانية بالدعم المالي واللوجستي.

جو بايدن نائب الرئيس الامريكي يقول:

“النتائج التي ستلحق بايران ستكون جدية، ليس لانها قررت اغتيال شخص، بل لانها تخطىء في التعامل مع المشكلات خلاف القواعد التي تتعامل الدول مع بعضها البعض، ومن المهم بمكان اننا نعمل على توحيد العالم نحو عزلها”.

طهران من جهتها رفضت الاتهامات الامريكية مشيرة الى انها مؤامرة لفقتها واشنطن وحذرتها من مغبة اي مواجهة.

سعيد لايلز المحلل السياسي الايراني يقول:

“في رأيي القضية ستقود الى تصعيد كبير في العلاقة بين امريكا وايران، وستاخذ بالعلاقات المتشنجة نحو مستوى جديد في مختلف الاصعدة، تنبات قبل هذا الكشف واتهامات ليلة امس من ان هناك احتمالية لمواجهة عسكرية في الفين واثني عشر”.

مصادر رسمية في ايران قالت ان اتهامات واشنطن تهدف الى زرع الخلاف بين السنة والشيعة والتسبب في انقسامات داخل العالم العربي وان الاتهامات سخيفة لا اساس لها من الصحة.