عاجل

العاملون في القطاع العام في اليونان خرجوا الخميس في مسيرة وسط العاصمة اثينا احتجاجا على اجراءات الحكومة التقشفية، المواصلات العامة تعطلت حركتها فيما ابدى القطاع الصحي غضبه من تخفيض الانفاق، الاتحادات العمالية اليونانية قالت انها ستعلن اضرابا عاما ليومين الاسبوع المقبل.
 
رئيس الوزراء جورج باباندريو في بروكسل الخميس لتهدئة الاسواق المالية بعد ان ظهر ان بلاده حوصرت في حلقة مفرغة، فكانت الخطوات التقشفية الصارمة هي الانجع.
 
“يجب علينا ان نضمن ونؤمن الثقة والهدوء في الاسواق، علينا ان نقود نموا واستثمار مستدامين، لان لدى اليونان امكانيات كبيرة، لكن سيىء استخدامها، لذلك نحن نتحرك قدما نحو اصلاحات جذرية”.
 
وسط الازمة اليونانية تتجة المؤسسات المالية الدائنة لليونان على الارجح الى الغاء ديون كبيرة فيما رحب المفوض الاوروبي للاقتصاد والمال بمشاركة القطاع الخاص
 
“مهم جدا ان يتحمل القطاع الخاص جزء من الاعباء، كالقطاع العام او دافعي الضرائب حيث يتحملون جزءا منها لناحية القروض والضمانات الممنوحة لليونان”.
 
حكومة باباندريو زادت الضرائب وخفضت اجور القطاع العام والتقاعد وقدمت خطة لصرف ثلاثين الف موظف في الخدمة المدنية لتلبية شروط قروض دولية بقيمة مئة وعشرة مليارات يورو.