عاجل

تقرأ الآن:

مفوض الشؤون الاقتصادية الاوربية ليورونيوز:"يجب اتخاذ اجراءات حاسمة لمنع انتقال عدوى الازمة "


العالم

مفوض الشؤون الاقتصادية الاوربية ليورونيوز:"يجب اتخاذ اجراءات حاسمة لمنع انتقال عدوى الازمة "

اولي رين مفوض الشؤون الاقتصادية والنقدية ، يلعب دورا رئيسيا في تحديد الاستراتيجية الاوربية في معالجة ازمة الديون .

طرح مؤخرا اقتراحا يتعلق باعادة رسلمة القطاع المصرفي ، ما سيضطر العشرات من البنوك لجمع أكثر من 200 مليار يورو

ووفقا للدراسات الاولى جاء في فايننشال تايمز انها ستكون 275 مليار يورو حسب تقديرات مورغان ستانلي

البنك الأوروبي يعمل على استكمال التقييم الاسبوع المقبل.

للحديث عن هذا الموضوع يورونيوز اجرت الحوار التالي مع اولي رين .

ايورنيوز:“قدم رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو خارطة الطريق لإعادة رسملة البنوك الأكثر تعرضا لأزمة الديون. ولكن ألا تعتقدون أن أوروبا لديها رد فعل بطيء جدا نظرا لحقيقة أن صندوق النقد الدولي كان قد أرسل تحذيرا في نهاية شهر أغسطس اب الماضي ؟

اولي رين :“المفوضية الاوروبية دعت لاستجابة شاملة لمواجهة الازمة هذا العام في يناير كانون الثاني في تقييم يقدم في كل ثلاثة اشهر.

في الواقع بدأنا العمل على هذا بالفعل في نهاية العام الماضي. ثم وجهت لنا انتقادات في بعض الدوائر .

انا متأكد من أننا الان بحاجة إلى استراتيجية شاملة للتغلب على أزمة الديون السيادية وهشاشة في القطاع المصرفي من أجل ضمان النمو المستدام والعمالة في أوروبا.

يورونيوز :“هل يمكنكم تقدير حجم الاموال التي يجب على البنوك رسملتها ؟ما هو عدد البنوك المعرضة للخطر ؟

اولي رين:” لن اتحدث عن الارقام في هذه المرحلة. نحن نعلم أنه رقم كبير ، واقترحنا خطة لإعادة الرسملة في ثلاث خطوات.

يورونيوز :“من سيدفع لاعادة رسملة البنوك؟”

يورونيوز :“في المقام الأول مستثمرون من القطاع الخاص وأسواق رأس المال حيث يتوقع من البنوك البحث عن رأس المال.

اذا لم يكن ممكنا ، فسوف يتعين على الدول الأعضاء اتخاذ اجراءات على المستوى الوطني لإعادة الرسملة ، أو إعادة هيكلة البنوك ، وعلى خط الدفاع الثالث نرى أنه يمكن استخدام المرافق الأوروبية للاستقرار المالي بحيث يمكن أن توفر القروض للحكومات .

يورونيوز :“هل تعتقد أن في الاختبار المقبل لقدرة البنوك على التحمل سيتم ادراج السيناريو اليوناني ؟

اولي رين :“نحن لا نريد حل افتراضي في اليونان. نحن نرى أنه من الضروري التوصل إلى حل مستدام لليونان وهو ما يعني أيضا البرنامج الثاني للتمويل الكافي من القطاع الخاص ومن القطاع العام.

يورونيوز :” اليونان اشارت الى ان معدل البطالة يرتفع هو حاليا أكثر من 16 ٪ ، ونسبة الانتحار تتضاعف في البلاد.والركود الاقتصادي في تزايد مستمر

ما هي الاجراءات الجديدة التي ستلبي الأهداف المحددة لعام 2013. الا تعتقدون ان اليونان يواجه موجة جديدة من التقشف؟

اولي رين :“قمنا بإنشاء لجنة تعمل جنبا إلى جنب مع خبراء الدول الأعضاء من أجل تقديم المساعدة التقنية لليونان من اجل استخدام افضل لصناديق الاستثمارات والنمو وكذلك من أجل اصلاح أفضل لإدارتها الضريبية وتحسين ممارسات الخصخصة.

يورونيوز :“متى ستسترجع اليونان قدرتها على المنافسة ؟

اولي رين :“في الحقيقة ان بعض أجزاء الاقتصاد اليوناني يستعيد قدرته التنافسية ان قطاع التصدير على سبيل المثال يظهر تحسنا ولوكان بسيطا ,فمن الضروري أن يستمر في التحسن

ان اليونان يعيش حالة من الارتباك والضياع ونحن نعمل على تصحيح مسار هذا البلد .

يورونيوز :“من اجل حل أزمة الديون الأوروبية هيئة الاستقرار المالي الاوربي لديها دور استراتيجي ولكن قد لا يكون كافيا لهذه المهمة ، لنتحدث الآن عن النفوذ ، وهذا يعني تحويل هذه الهيئة الى بنك أو شركة تأمين. ما هو الخيار الأفضل بالنسبة برأيك؟

اولي رين :“نحن لا نقترح زيادة في الضمانات بل نحن بحاجة إلى بذل مزيد من الموارد القائمة ، لجعلها أكثر فعالية.

حتى نتمكن من احتواء العدوى من ان تنتقل الى باقي الاسواق الاوربية

نلاحظ ما يجري في سوق السندات المالية والسيادية في الوقت الراهن في أوروبا.

اذا نظرنا الى ايطاليا او اسبانيا وبلجيكا نرى اثارا للعدوى بدأت بالظهور لهذا السبب نحن بحاجة لإيجاد حل مستدام لليونان ، لأن هذا هو مصدر العدوى ،

وفي الوقت نفسه علينا تعزيز جدران الحماية المالية للدول ،اي يجب ان نعزز دفاعاتها الرأسمالية في النظام المصرفي حتى نتمكن من ضمان تدفق الائتمان إلى الأسر والشركات في أوروبا.

يورونيوز :“الى درجة انتم محبطون من التراجع الذي تشهده منطقة اليورو اي تباطؤ النمو الذي انتقل الى اسبانيا وإيطاليا ، الا تعتقد ان هناك حاجة لمراجعة خطة تقشفية يمكن ان تضع اوربا في مكانها الصحيح؟

اولي رين:” انا محبط لاننا سمحنا للاضطرابات ان تؤثر على السوق ونحن نستطيع منع هذه التأثيرات السليبة من خلال وجود استراتيجية شاملة لمكافحة الازمة كما قررنا في بداية العام.

نحن نعمل على تنفيذ ذلك ولو كنا قد تنبهنا في وقت سابق لما اكنا منعنا هذا الاضطراب وحمينا النمو الاقتصادي والعمالة.

للاسف الان نرى أن الاضطراب في السوق سبب خسائر فادحة في النمو الاقتصادي والعمالة أيضا.

هذا هو بالضبط السبب الذي يجعل الحل الرسمي الاول هو احتواء أزمة الديون السيادية من خلال اتخاذ إجراءات حاسمة.

يورونيوز :“انت تقصد ان أوروبا كانت أبطأ من الأسواق. ولكن الآن نحن نتحدث عن وزير مالية جديد للاتحاد الاوربي . ما هي مهمته ؟

اولي رين “ اولا دور اساسي في تعزيز الإدارة الاقتصادية وأعتقد أن أهم شيء هو كيف يمكننا مواصلة تحسين تنسيق السياسات في أوروبا حتى نتمكن من استكمال الوحدة النقدية الحالية بقوة مع اتحاد اقتصادي حقيقي وصادق.

يورونيوز “اذارشحتم لهذه المهمة هل تقبلون؟

اولي رين“أنا لا اناضل من اجل الحصول على اي منصب ولا اتوق الى ذلك في الوقت الراهن”.

يورونيوز :“اولي رين شكرا لكم”.