عاجل

في أسوإ فيضانات منذ نحو نصف قرن، تدفقت المياه وسط العاصمة التايلندية بانكوك، بعد أن اجتاحت الفيضانات قرى بأكملها شمال البلاد.

السلطات سارعت بطمأنة السكان قائلة ان أسوارا لحماية المدينة من الفيضانات أقيمت على ارتفاع بلغ ثلاثة أمتار، لكنها وجهت تحذيرات الى الاهالي شرقي بانكوك، بأن يستعدوا للمغادرة اذا اقتضت الضرورة، قائلة انه سيتم دفع مياه الفيضان نحو البحر قدر الامكان.

وكان مستوى نهر “شاو فرايا” ارتفع سريعا بسبب الأمطار الموسمية، وفاضت مياهه على ضفافه في السهول الوسطى ووسط العاصمة.

عديد المحلات التجارية ظلت على هذه الحال أسبوعا كاملا، وبقيت رغم ذلك مفتوحة، إلا أن أصحابها يقولون إن خسائرهم تزيد فشيئا.

صاحبة محل تجاري

“من الضروري أن أواصل عملي، والمكان بالداخل امتلأ ماء وهناك أضرار جسيمة”.

وكانت الفيضانات غطت ثلث البلاد منذ يوليو الماضي، متسببة في مقتل نحو مائتين وتسعين شخصا، وتعد مدينة بانكوك القلب التجاري النابض لتايلند، بنسبة تمثل واحدا وأربعين في المائة من النشاط الاقتصادي.