عاجل

خلال هذه المباراة من المؤكد أن يواجه كوايد كوبر ضغطا كبيرا من قبل مناصري الأولبلاكس، كوبر من أصل نيوزلندي تنقل في سن الخامسة عشر مع والديه للعيش في أستراليا التي يتقمص ألوان منتخبها الوطني، في دورة الأمم الثلاث الأخيرة دخل في عراك مع القائد النيوزلندي ريشي ماك كاو، ذنب لا يغتفر هنا عند مضيفي المونديال الحالي.

مناصر نيوزلندي:’’ إنه خائن نوعا ما لأنه ترك نيوزلندا مسقط رأسه ليلعب لأستراليا، لكنه لاعب رائع رغم أنه لا يتعامل مع الضغط بأحسن الطرق’’

كريس راتو، صحفي جريدة نيوزيلاند هيرالد:’’ يبدو مغرورا لكنه مصدر تهديد، يمكنه أن يقدم آداءا رديئا لكنه إذا كان جيدا فبإمكانه أن يكون الرجل الذي سيقضي على آمال الأولبلاكس وأحلام زلندا الجديدة’’

أما هذا المناصر الأسترالي فهو يرى أن كوبر سكن دماغ و تفكير النيوزلنديين، لأنه هناك قلة قليلة من اللاعبين استفزت ريشي ماك كاو، أمر يتمنى أن يكرره في هذه المواجهة.

سيسل سكوفرون-ماتي، مراسلة يورونيوز بأوكلاند:’’ كوايد كوبر اعترف هذا الأسبوع أنه قبل سنوات قليلة فكر في الرجوع إلى زلندا الجديدة للعب هنا، ورغم هذه العدائية إلاّ أنّ الأولبلاكس يتأسفون لعدم قدومه خاصة بعد الصعوبة التي يجدونها في إيجاد بديل قوي لدان كارتر ’’.