عاجل

من بين نحو الف مدينة في العالم خرجت السبت في مسيرات سلمية في يوم الغضب العالمي ضد الرأسمالية، كانت العاصمة الايطالية روما هي الاعنف، وشهدت اشتباكات بين المتظاهرين وورجال الشرطة، ووسط العاصفة السياسية التي استفاقت عليها حكومة برلسكوني الاثنين في فشلها بمواجهة تسلل عناصر منظمة شنت الشرطة عمليات دهم لمجموعات يسارية متطرفة واعتقلت اثني عشر شخصا منهم.

وزبر الداخلية الايطالي روبرتو ماروني يقول:

“طلبت مشاهدة الصور ومراقبتها عن قرب، لاني اريد معرفة من يقف وراء العنف، لانهم مجرمون، ويجب ان ينالوا العقاب الذي يستحقون”.

حتى تمثال السيدة العذراء في باحة كنيسة سانتي مارتشيلو لم يسلم من التحطيم والقي به الى الشارع وتم تهشيمه تماما، يقولون في روما ان مجموعات تسمى “بلاك بلوك” هي من تقف وراء احداث العنف التي اندلعت خلال المسيرة الضخمة التي عمت شوارع روما السبت الماضي احتجاجا على السياسة الاقتصادية التقشفية وجشع الشركات، الهجوم على البنوك والمحلات والمباني الحكومية والكنائس قدرت خسائره في روما بمليوني ونصف المليون يورو.