عاجل

دعوة للحوار و المصالحة الوطنية بين الحكومة و المعارضة السورية، أطلقتها الجامعة العربية، حيث طلبت أمس من الطرفين في سوريا، عقد اجتماع مصالحة وطنية بمقرها في القاهرة خلال أسبوعين، داعية إلى الوقف الفوري و الشامل، لأعمال العنف، الذي أودي بحياة ثلاثة آلاف شخص حسب تقديرات الأمم المتحدة.

وزراء الخارجية العرب، شكلوا خلال اجتماعهم أمس بالقاهرة، لجنة وزارية مهمتها الاتصال بالقيادة السورية، لوقف كل أعمال العنف، و بدء الحوار بين الحكومة و المعارضة في داخل سوريا و خارجها.

في الأثناء تواصلت أمس المظاهرات المنادية برحيل نظام الرئيس السوري، بشار الأسد. و في المقابل تواصل قمع السلطات لها، ما أسفر عن سقوط ثمانية مدنيين، قتلوا برصاص قوات الأمن في مناطق ريف دمشق و حمص و إدلب.

يأتي ذلك، غداة مقتل أحد عشر شخصا برصاص الأمن السوري، بينهم خمسة في حمص و شخص في تلبيسة، و مواطنان في دمشق خلال اطلاق رصاص على جنازة، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

إلى ذلك دعا ناشطون إلى التظاهر هذا الاثنين نصرة لبلدة دوما بريف دمشق، التي تتعرض لحصار أمني.