عاجل

قصة قناعة فرانسوا هولاند بالوصول الى قصر الإيليزيه

تقرأ الآن:

قصة قناعة فرانسوا هولاند بالوصول الى قصر الإيليزيه

حجم النص Aa Aa

حسم الاشتراكيون الفرنسيون أمرهم واختاروا فرانسوا هولاند مرشحهم للرئاسيات لينافس الرئيس اليميني الحالي نيكولا ساركوزي في مايو المقبل. هولاند نجح بعد مثابرة طويلة في الخروج من الظل. فهل دقت ساعته؟

يقول فرانسوا هولاند:

“ اقدر حجم المهمة التي تنتظرني. انها ثقيلة وشديدة. علي ان اكون في مستوى طموح الفرنسيين الذين ضاقوا ذرعا بسياسة نيكولا ساركوزي.”

هل دقت فعلا ساعة فوز هولاند واليسار. فشعبية الرئيس ساركوزي في ادنى مستوى لكن هل سيستطيع هولاند المحافظة على هذه الافضلية امام الحيوان السياسي نيكولا ساركوزي؟

ولد فرانسوا هولاند عام الف وتسع مئة واربعة وخمسين في شمال فرنسا من اب طبيب قريب من اليمين المتطرف وام عاملة في المجال الاجتماعي كانت قريبة من ابنها وتمزح قبل ثمانية اعوام من طموحاته السياسية قائلة:

“كان يضحكنا دوما بقوله “عندما اكبر ساصبح رئيسا للجمهورية”. لم نكن نصدق ابدا. وحتى الان لا نصدق ذلك.”

على الرغم من ذلك تحصل هولاند على شهادات عليا في الحقوق وفي العلوم السياسية والتجارية كما تخرج في المدرسة القومية للادارة حيث التقى في عام تسعة وسبعين بسيغولان رويال.

انجب هولاند ورويال اربعة اطفال لكن الطموح السياسي لم يفارقهما وعملا في ركاب الرئيس الراحل فرانسوا ميتران الذي اختار سيغولان وزيرة وليس هولاند.

ظل هولاند يعمل في الظل. خدم في ظل ليونال جوسبان طويلا قبل ان يختاره في عام سبعة وتسعين خليفة له على راس الحزب الاشتراكي. بقي هولاند في هذا المنصب احد عشر عاما عرف خلالها الحزب نجاحات ولكن ايضا اخفاقات ذريعة مثل هزيمة عام الفين واثنين.

في العام الفين وسبعة عندما انسحب جوسبان من الحياة السياسية اعتقد هولاند ان ساعته قد دقت غير ان رفيقته سيغولان روايال سحبت من تحته البساط اذ كانت فرنسا حينها مولعة بها فرضخ هولاند للامر الواقع.

بعد ذلك افترق الاثنان رسميا. وبدأ هولاند يشق طريقه بمفرده. جال في انحاء فرنسا طوال خمس سنوات. قاد حملة ناجعة . فقد عشرة كيلوغرامات وغير مظهره ثم اتخذ في مارس الماضي قراره الحاسم بالترشح للانتخابات الرئاسية.

والاحد الماضي اختار الاشتراكيون هولاند ليكون مرشحهم مفضلين اياه على خمسة اخرين بينهم رفيقته السابقر رويال ورئيسة الحزب الحالية مارتين أوبري.