عاجل

تقرأ الآن:

تخوف من ثوران بركان كاتلا في أيسلندا


علوم وتكنولوجيا

تخوف من ثوران بركان كاتلا في أيسلندا

الخبراء في علم البراكين لا يخشون من ثوران بركان هيكلا وإنما من كاتلا، الذي قد يكون ثورانه أكبر حجما من بركان أيافيول العام الماضي.

ثوران بركان أيفيالاكول في العام الماضي أحدث فوضى كبيرة في مجال النقل الجوي، وكالتا الذي يقع في الشرق يُعد من أحد أنشط البراكين وأكثرها تدميرا في أيسلندا.

خبراء الزلازل يعملون إلى جانب السلطات في قرية فيك التي تقع بالقرب من البركان والتي يبلغ عدد سكانها ثلاثمائة نسمة. لديهم أقل من ساعة واحدة لإجلاء السكان قبل ثوران بركان كالتا.

من دون براكينها، ستفقد أيسلندا مصدر طاقة هام وبتكاليف رخيصة، مصدرها الطاقة القادمة من المياه الجوفية الساخنة، وقد تخسر حوالي تسعين بالمائة من الطاقة التي تستخدم للتدفئة واحتياجاتها من المياه الساخنة.

اختيار المحرر

المقال المقبل
بحيرة إلسورت تحير علماء بريطانيين

علوم وتكنولوجيا

بحيرة إلسورت تحير علماء بريطانيين