عاجل

عشرات الآلاف من الأمريكيين، وعلى رأسهم الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، شاركوا أمس في تكريم داعية الحقوق المدنية، مارتن لوثر كينغ، المدافع عن حقوق السود و الحائز على جائزة نوبل للسلام.
زعيم الحريات المدنية، الذي قاد احتجاجات سلمية ضد التفرقة العنصرية في جنوب الولايات المتحدة، أصبح له نصبا تذكريا بالقرب من “ناشيونال مول” في واشنطن، و هي المنطقة التي تضم نصبا لرؤساء أمريكيين و لآخرين قتلوا خلال الحروب الأمريكية.
و قال أوباما بعيد تدشينه للنصب التذكاري: “ في هذا المكان سيقف (لوثر كينغ) هنا ليرمز إلى كافة الأزمنة، وسط نصب أولئك الذين أنشأوا هذا البلد، و أولئك الذين دافعوا عنه. و بعد مرور ما يقرب من خمسين عاما من المسيرة في واشنطن، فإن جهودنا و جهود الدكتور كينغ لم تنته بعد.. إننا نجتمع هنا في لحظة تحدي كبيرة وتغيير كبير”
يذكر أن نصب، مارتن لوثر كينغ، الذي اغتيل قبل أربعة و ثلاثين عاما، هو النصب الأول من نوعه لأمريكي من أصل إفريقي.