عاجل

تقرأ الآن:

بني وليد تسقط بين أيدي قوات المجلس الوطني والمدنيون يعيشون وضعًا قاسيًا


ليبيا

بني وليد تسقط بين أيدي قوات المجلس الوطني والمدنيون يعيشون وضعًا قاسيًا

بني وليد تسقط أخيرا بين أيدي مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي الذين احتفلوا أمس الاثنين بالاستيلاء الكامل عليها كالعادة بإطلاق عيارات نارية في الهواء. المدنيون لم يشاركوا المقاتلين فرحتَهم في مدينةٍ تحولت إلى خراب وتعرض عدد من محلاتها التجارية إلى النهب…

بسقوط هذه المدينة الواقعة على بُعد 150 كيلومترا جنوب العاصمة طرابلس، المدينة التي تُعدُّ معقل قبيلة ورفلة أكبر القبائل الليبية، يكون العقيد معمر القذافي قد خسر أحد حصنيْه الأخيريْن ولم تبق له سوى بعض أحياء مسقط رأسه مدينة سيرت.

المعارك متواصلة في هذا المربع الأخير حيث قُتِل وأصيب بجروح عددٌ من مقاتلي المجلس الانتقالي في إطلاق النار على بعضهم خطأً.

تساؤلاتٌ تتعالى في أوساط المقاتلين عن سبب عدم إعطائهم الأوامر بتنفيذ هجوم كاسح وحاسم على بقايا قوات القذافي في سيرت الذين وقع 15 منهم في الأسر جميعُهم من الأفارقة السود.

أما المدنيون فمعاناتُهم لا تكاد تهم أحدًا حتى الآن.