عاجل

عاجل

مشروع رمسيس لقياس مستوى إرتفاع منسوب المياه

تقرأ الآن:

مشروع رمسيس لقياس مستوى إرتفاع منسوب المياه

حجم النص Aa Aa

منذ وقت طويل أخذت مدينة البندقية ظاهرة إرتفاع مستوى المياه بعين الإعتبار، الأمر استدعى تسمية هذه الظاهرة بالمدّ العالي جداً. في السنوات الأخيرة أصبحت المسألة موضع إهتمام لكونها الأقوى والأكثر تواتراً.

باستخدام التكنولوجيا الحديثة للمرة الأولى، تم تجهيز البندقية بنظام الخرائط الرقمية، الثلاثية الأبعاد. “رمسيس“، أداة متطورة للتنبؤ بعواقب إرتفاع مستوى المياه خلال السنة في وقت مبكر وحلّ لمواجهة المشكلة.

“ المشروع يُعد جواباً للحقائق التي يحتاج المرء لمعرفتها بطريقة ملاءمة ومفصلة عن التربة والشوارع وسط الحي التاريخي لمدينة البندقية. المشروع طبوغرافي في الأساس ويهدف للحصول على نقاط لقياس كثافة الإرتفاعات، ما سيتيح لنا الحصول على بيانات لمستويات دقيقة لكل سنتيمتر”.

وتعدّ هذه المرة الأولى التي يتم فيها تطبيق هذه التقنية التي يُستخدم فيها الليزر وعلى مستوى مدينة بهذا الحجم.

إلى غاية السنة الماضية، فالمعطيات المتوفرة تشمل فقط حالة الأرصفة في البندقية، والتي اعطيت لتحسين الخرائط الثنائية الأبعاد مع معلومات بخصوص الأشغال العامة.

كانت هناك قاعدة بيانات كبيرة وهدفها الدقة في التفاصيل. حوالي عشرة سنتيمترات، كبيان من الأمور القادرة على إنشاء أخطاء فادحة في التوقعات حول تأثير إرتفاع المياه.

عن طريق رمسيس، المعايير تتم بواسطة إنشاء شبكة عالية الوضوح، مع ألفين وخمسمائة نقطة واحدة لكل متر مربع، الأمر سيسمح بتصميم خرائط مع دقة حوالي واحد سنتيمتر.

لقد تمكنت مجموعة من الفنيين منذ سنتين، من تحقيق بيانات لنموذج متكامل تماما، مع نظام جي بي أس ونموذج لقياس مستوى المياه فوق الأرض.

تطبيق مشروع رمسيس في شبكة الوي في يسمح بتوفير معلومات أكثر دقة وسرعة للمواطن عند إرتفاع مستوى المياه. وعند تصفح موقع المشروع، من الممكن فعلا إختيار أفضل اطريق قبل حدوث مدّ عالٍ.

هذه الخدمة هي باكورة جهود بين رمسيس ومركز التنبؤ بإرتفاع مستوى المياه، وهو مكتب يسعى منذ سبعينيات القرن الماضي لتحليل نتائج أحوال الطقس في المنطقة.