عاجل

عاجل

صفقة تبادل الأسرى تضعف محمود عباس

تقرأ الآن:

صفقة تبادل الأسرى تضعف محمود عباس

حجم النص Aa Aa

نجاح صفقة تبادل الأسرى بين حركة حماس وإسرائيل حتى الآن تُعتبَر انتصارا سياسيا هاما لطرف فلسطيني يؤمن بمنطق المقاومة المسلحة ومخاطبة عدوه بلغة السلاح على طرف آخر يؤمن بالحل السياسي السلمي يقوده رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وهذا ما دفع رام الله إلى الإعلان أن نجاح الصفقة يبعث رسائل خاطئة.

صفقة تبادل الأسرى تضعف محمود عباس سياسيا وتؤثر على طلبه من الأمم المتحدة الاعتراف بدولة فلسطينية على أراضي عام 1967م.

ويأتي إعلان تل أبيب إنشاء أكثر من 2600 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية ليكرس هذا الاتجاه رغم انتقادات المجموعة الدولية.

غسان الخطيب الناطق باسم السلطة الفلسطينية يندد بهذا المشروع الاستيطاني الجديد ويقول:

“الإعلان الإسرائيلي الأخير عن وحدات استيطانية إضافية في منطقة بيت لحم هي تأكيد على أن إسرائيل مصممة على تحدي المجتمع الدولي واللجنة الرباعية التي طالبت باستئناف المفاوضات على أساس وقف الاستيطان”.

المفاوضات الأخيرة التي جرتْ قبل أكثر من عام بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل فشلت في بدايتها بسبب إصرار تل أبيب على الاستمرار في الاستيطان رغم الاستنكارات الدولية.

اللجنة الرباعية ستلتقي الطرفين قبل نهاية الشهر الجاري لمحاولة إنعاش المفاوضات.