عاجل

آلة القمع للنظام السوري تحصد أرواح ضحايا جدد يضافون إلى قائمة شهداء الحرية و الديمقراطية في سوريا. ثلاثة و ثلاثون مدنيا قتلوا الإثنين برصاص قوات الأمن في عمليات أمنية و عسكرية في مناطق سورية عدة أبرزها حمص وفق ناشطين. كما قتل أحد عشر جنديا بينهم ضابط، خلال عمليات قامت بها عناصر يعتقد أنها «منشقة» عن الجيش بوسط سوريا، بحسب منظمة حقوقية.
و قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن أكثر من ثلاثين مدنيا وعناصر في شرطة المرور قتلوا أمس خلال العمليات الأمنية و العسكرية و الاشتباكات المستمرة في عدد من أحياء مدينة حمص، كما سقط ضحايا أيضا في ريف حماة و ريف إدلب.
و تأتي هذه التطورات الميدانية غداة دعوة وجهها وزراء الخارجية العرب للحكومة السورية و المعارضة إلى عقد مؤتمر حوار وطني شامل في مقر الجامعة العربية بالقاهرة خلال خمسة عشر يوما. دعوة ردت عليها الحكومة بتحفظ و المعارضة بالرفض.إلى ذلك دعا الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون الرئيس السوري، بشار الأسد إلى وقف عمليات «قتل المدنيين فورا».