عاجل

عاد الجندي الإسرائيلي، غلعاد شاليط، الذي كان أسيرا لدى حماس إلى إسرائيل، في إطار صفقة لمبادلته بألف وسبعة وعشرين اسيرا فلسطينيا، تم أمس اتمام المرحلة الأولى منها، حيث أفرجت إسرائيل عن أربعمائة و سبعة و سبعين سجينا فلسطينيا. و فور تسلم شاليط قام الجانب الإسرائيلي بإلباسه الزي العسكري، و هو المظهر الذي ظهر فيه لدى استقباله من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو لدى وصوله على متن طائرة مروحية في قاعدة تل نوف الجوية قرب تل أبيب.و بنفس القاعدة كان اللقاء الأهم، حيث التقى الجندي المحرر، بوالده في أول لقاء بينهما منذ أسره في قطاع غزة منذ أكثر من خمس سنوات. بعدها تم نقل شاليط إلى منزل العائلة في قرية ميتزبي هيلا بالجليل، حيث قوبل بترحاب حار من جيرانه ومحبيه، فيما اصطف مئات الأشخاص على طول الطريق من مدخل القرية الواقعة في
شمالي إسرائيل إلى بيت شاليط.والد الجندي، ناعوم شاليط قال في أول تصريحات له عقب الإفراج عن إبنه: “ إننا نشهد ميلاد جديد لإبننا، الذي عاش في ظروف “بالغة القسوة” في السنوات الأولى من الأسر لكن العلاج تحسن في السنوات الأخيرة “