عاجل

تقرأ الآن:

ما هي توقعات رؤساء الكتل البرلمانية الاوروبية من قمة الثالث و العشرين من اكتوبر تشرين الاول 2011


أوروبا

ما هي توقعات رؤساء الكتل البرلمانية الاوروبية من قمة الثالث و العشرين من اكتوبر تشرين الاول 2011

البرلمان الاوروبي يضم سبعماية و ستة و ثلاثين نائبا اوروبيا يتوزعون على سبع كتل برلمانية و قبيل القمة الاوروبية التي ستلتئم هذا الاحد يعرب رؤساء الكتل عن قلقهم من الاوضاع الاقتصادية الاوروبية. يورونيوز سألتهم عن توقعاتهم من القمة.

مجموعة النواب الاشتراكيين و الديموقراطيين التي تنادي بتحديث النظام المالي الاوروبي يقول رئيسها مارتن شولز : “لقد ترددنا كثيرا و اجَّلنا اتخاذ القرارات مرة بعد أخرى فآمل ان تتخذ هذه القمة القرارات الحاسمة في ما يختص بهيكلة الدين العام في اليونان و صندوق الاستقرار المالي الاوروبي”

كتلة الحزب الشعبي هي اكبر كتلة في البرلمان الاوروبي و رئيسها جوزف دول يرى ان القمة مرحلة جديدة من الادارة المالية لليورو: “على هذه القمة ان تتخذ القرارات لتهدئة الاسواق المالية فاليورو مستهدف من الخارج بالرغم من ان الدين العام الاوروبي ادنى بكثير من الدين العام الاميريكي فالاوروبيون لا يعالجون ملف اليورو بطريقة موحدة “

مجموعة النواب اليبيراليين و الديموقراطيين هي ثالث اكبر مجموعة في البرلمان الاوروبي و تنادي بادارة مالية موحدة في منطقة اليورو يقول رئيسها غي فرهوفشتاد: يجب ان تنشأ حكومة مالية موحدة لمنطقة اليورو و سوق مشتركة موحدة لان العملة الموحدة ليست ممكنة من دون الوحدة الاقتصادية و المالية”

عن مجموعة النواب اليساريين تحدثت النائبة الاوروبية البرتغالية ماريشا ماتياس التي ركزت على مسألة رسملة المصارف:” التوقعات لسيت كبيرة لان المعالجات السابقة لم تجد نفعا ننتظر الموقف من الموضوع الابرز المطروح وهو اعادة رسملة المصارف”

زعماء الاتحاد الاوروبي سيكونون امام قرارات جديدة مستخلصة من الاوضاع اليونانية و اعادة رسملة المصارف في قمة تبدو بمثابة انطلاقة لمرحلة جديدة في طريق انقاذ منطقة اليورو و عملتها الموحدة.