عاجل

تقرأ الآن:

الأسرى الفلسطينيون المُفرَج عنهم يستيقظون لأول مرة منذ عقود وسط الأبناء والأحباب


غزة

الأسرى الفلسطينيون المُفرَج عنهم يستيقظون لأول مرة منذ عقود وسط الأبناء والأحباب

الأسرى الفلسطينيون ينعمون أخيرا بلقاء الأهل والأحبة بعد سنينِ وعقود الأسر في الزنزانات الإسرائيلية إثر عودتهم أمس إلى بيوتهم في إطار صفْقة تبادل الأسرى بين حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية حماس وإسرائيل.

إسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المُقالة خصص أربعمائة وثلاثين الف يورو للأسرى الذين أُفرج عنهم في غزة.

الناشط في حركة فتح نافذ أحمد حرز قضى قرابة 3 عقود في السجن:

“بعد 26 عاما من الأسر، هذا اليوم الأول الذي أستيقظ فيه من النوم وأجد الأطفال والأحفاد يقبلونني ويحتضنونني..مشاعر نبيلة لم أتعود عليها منذ سنوات طويلة”.

أما علاء الدين أحمد البازيان، الكفيف البالغ من العمر ثلاثةً وخمسين عاما والذي فقد بصره في انفجار لغم، فقد أمضى 3 عقود كاملة في الاعتقال. اليوم يشعر وكأنه يعيش حلما:

“بعد هذا الاستقبال الحافل الذي رايته، بصراحة معاناة 30 عاما في السجون تبخرت وتركتها ورائي”.

فرحة عودة المعتقلين إلى بيوتهم يوم أمس احتلت صفحات الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم في غزة ورام الله. الحدث أنسى فلسطينيي الأراضي المحتلة لساعات معاناتهم اليومية من الاحتلال والحظر المفروض عليهم من طرف إسرائيل.

لكن عندما تنتهي أجواء الفرحة بالعودة، ستحزن عشرات العائلات لأن أبناءها العائدين لن يستطيعوا البقاء بينهم وسينفون إلى تركيا وقطر وسوريا بمقتضى اتفاقية مبادلة الأسرى.