عاجل

تقرأ الآن:

قراءة في هجوم حزب العمال الكردستاني على الجيش التركي


تركيا

قراءة في هجوم حزب العمال الكردستاني على الجيش التركي

يواصل الجيش التركي عملياته العسكرية على الحدود العراقية لمطاردة المتمردين الأكراد بعد قيامهم بشن عدد من الهجمات العسكرية ضد الجيش التركي أسفرت عن مقتل اربعة وعشرين جندياً في وقت متأخر من ليل الثلاثاء.

يورونيوز استعرضت آراء بعض الخبراء العسكريين حول هذه الهجمات.

البروفيسور ماهير كايناك المدير السابق للمخابرات التركية يقول:

“ في البداية فمن الخطأ وصف الهجوم بالإرهابي، لأن الهدف من الهجوم الارهابي هو بث الرعب و البعث برسالة، هذا الهجوم يتعدي ذلك بكثير، إنها عملية عسكرية، لقد هاجموا قواتنا العسكرية، هذا الهجوم يذكرنا بهجوم لوحدة عسكرية، لماذاهاجموا الآن؟ الهجوم فتح المجال أمام تركيا لتنظيم عملية عسكرية في المنطقة، الناتو والاتحاد الأوروبي أعلنوا أن تركيا تستطيع التحرك بحرية للدفاع عن نفسها ضد الهجمات الإرهابية وأظهروا أن هذا الهجوم سيكون مدعوماً من الغرب”

“ يجب أن نتوقع عملية كبيرة، إنه خيار مفتوح، الرئيس الكردي في العراق مسعود برزاني أدان هجوم حزب العمال الكردستاني ولم يتفوه بكلمة سلبية ضد الجيش التركي، في الماضي كان يهدد الجيش التركي بقوله إن شمال العراق سيكون مقبرة للجنود الأتراك، الآن تغير موقفه، لهذا لن يتحركوا ضد العملية العسكرية التركية”.

و رغم الهجوم أكدت الحكومة التركية انها لن تغير من تصميمها على تسوية النزاع التركي الشائك بالوسائل الدبلوماسية.

المحلل ميسود أولكر يقول:

“ هذا الهجوم جاء تزامناً مع ذكرى عودة حزب العمال الكردستاني إلى هابور، قبل عامين، وهذا سبب توقيت الهجوم، تركيا وصلت لمرحلة جيدة في محاربة الارهاب و في بناء الديمقراطية، هناك توافق سياسي حول عمل دستور جديد في البرلمان من خلال المفاوضات السياسية، و أعتقد أن هذا الهجوم يهدف إلى عرقلة هذه الخطوة الايجابية”.