عاجل

الغرب سعيد بقتل القذافي، روسيا تتمنى مستقبلا ديمقراطيا وعصريا لليبيا و العرب صامتون

تقرأ الآن:

الغرب سعيد بقتل القذافي، روسيا تتمنى مستقبلا ديمقراطيا وعصريا لليبيا و العرب صامتون

حجم النص Aa Aa

إعلان مقتل العقيد معمر القذافي في سيرت في منتصف النهار أثار ردود أفعال دولية لدى مختلف قادة العالم غربا وشرقا. وإذا كان قادة العالم العربي ملتزمين الصمت باستثناء رئيس الحكومة اللبناني السابق سعد الحريري الذي وصف نهاية القذافي بـ: “المصير المحتوم لكل الطغاة“، فإن الغربيين الذين انخرطوا في الحرب ضد نظام القذافي عبَّروا عن سعادتهم بوضوح بقتل الزعيم الليبي السابق على غرار رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كامرون.

كامرون قال:

“أعتقد أن اليومَ يومٌ لتذكُّرِ جميع ضحايا القذافي. بدءا بهؤلاء الذين قتلوا في تفجير طائرة بانام في سماء لوكربي إلى إيفون فليتشير في أحد شوارع لندن، وبطبيعة الحال جميع ضحايا إرهاب منظمة الجيش الجمهوري الآيرلندي الذين ماتوا أثناء استعمالهم لمتفجرات السيمتيكس الليبية. كما يجب علينا أن نتذكر العدد الكبير من الليبيين الذين ماتوا بين يدي هذا الدكتاتور الجلف ونظامه”.

فرنسا، قال وزير خارجيتها آلان جوبي إن ما حدث “نهاية لـ: 42 عاما من الطغيان” وعبَّر عن اعتزازه بمساعد بلاده الشعب الليبي في التخلص من القذافي.

أما كاترين آشتون وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فترى أن:

“ليبيا تدخل الآن في مسار انتقالي، ومن المهم أن تتوحد قيادتُها من أجل بناء مستقبل ديمقراطي لهذا البلد في ظل احترام حقوق الإنسان. وإذا كان يجب أن تنظر القيادة في جرائم الماضي، عليها أيضا أن تبحث عن سبيل للتوصل إلى مصالحة وطنية”.

روسيا التي سارع رئيسها بعد الإعلان عن القبض على القذافي إلى القول إن محاكمة الزعيم الليبي السابق من صلاحيات الليبيين لوحدهم، حولت أنظارَها بعد مقتل القذافي إلى المستقبل.

الرئيس الروسي ديميتري ميدفييديف قال:

“نتمنى أن يسود السلام في ليبيا، وأن يتوصلَ كل الذين يديرون اليوم شؤون ليبيا ومختلف ممثلي القبائل الليبية إلى اتفاق نهائي حول كيفية تقاسم السلطة. ليبيا ستكون دولة عصرية وديمقراطية”.

ذلك ما سيؤكده أو ينفيه المستقبل.