عاجل

الاتحاد الاوروبي يسعى لتأمين المزيد من التقارب والانضباط المالي في منطقة اليورو

تقرأ الآن:

الاتحاد الاوروبي يسعى لتأمين المزيد من التقارب والانضباط المالي في منطقة اليورو

حجم النص Aa Aa

سنتان على الازمة المالية في منطقة اليورو و سنتان الاحتجاجات على التدابير التقشفية اليونانية و لم ينجح اي حل حتى الان بالرغم من كل المحاولات الاوروبية التي جاءت متأخرة في بعض الاحيان و مترددة أحيانا أخرى هذا ما يفسره جان بيزاني فيري مدير معهد بريغل للابحاث الاقتصادية.

جان بيزاني فيري مدير معهد بريغل للابحاث الاقتصادية:“لقد قيل ان الازمة اليونانية قابلة للحل بعد الغاء بعض الديون بمبادرة من المصارف و الان يقال ان الحل يحتاج لاكثر من ذلك فمن الصعب ان نقنع الآخرين و مواقفنا تتغير تحت ضغط الاسواق”.

التحرك باتجاه مساعدة اليونان بدأ في نيسان ابريل من العام الماضي حين أمن صندوق النقد الدولي اول دفعة من المساعدات ثم جاء دور ايرلندا ثم البرتغال.

في اوروبا تم استخدام صندوق الاستقرار المالي الذي يحتوي على اربعمئة و اربعين مليار يورو.

وفي اواسط العام المقبل هذا الصندوق سيتم استبداله بنظام جديد للاستقرار المالي الاوروبي.

جان بيزاني فيري مدير معهد بريغل للابحاث الاقتصادية:”“من الاربعمئة و اربعين بليون يورو هنالك قسم سيخصص لليونان و لإيرلندا وللبرتغال و لاعادة رسملة المصارف فيبقى في الصندوق ما يقارب المئتين و خمسين مليار يورو وقد اشترى البنك المركزي الاوروبي بحوالى التسعين مليار يورو سندات مالية اسبانية و ايطالية”

المسؤولون الاوروبيون ادركوا النقصان بالمرونة المطلوبة من صندوق الاستقرار فقرروا في صيف العام الحالي ان يوسعوا صلاحياته فكانت الحزمة الثانية من المساعدات لليونان. لكن ثلاثة اشهر مرت قبل ان تصدق البرلمانات الاوروبية ما عدا البرلمان السلوفاكي في تصويت اول على مشروع تمويل صندوق الاستقرار .

المفوضية الاوروبية امام مهمة شاقة تحاول قيها تنظيم القطاع المالي الاوروبي بغية تأمين المزيد من التقار ب والانضباط المالي من خلال التركيز على تعزيز النمو واسواق العمل وذلك في محاولة للتخلص تدريجيا من الركود الاقتصادي الذي يسود منطقة اليورو.