عاجل

فرحة عارمة في العاصمة الليبية طرابلس بعد الإعلان عن مقتل العقيد معمر القذافي الذي كان هدد بإبادتهم كالجرذان.

صغار وكبار خرجوا للاحتفال بالحدث الذي قال محمود شمام الناطق باسم المجلس الانتقالي إنه سيعتبر لاحقا يوم تحرير ليبيا من النظام البائد.

أحد المواطنين قال وسط طرابلس:

“أهنأ جميع ثوار السابع عشر من فبراير بهذا التحرير. الله أكبر”.

وأضاف آخر قائلا:

“ليبيا حرة، الليبيون أصبحوا أحرار…الله أكبر”.

طرابلس إذن تعيش لحظات تاريخية بعد أن تأكد لها أن القذافي قد انتهى وأن مرحلة من تاريخهم قد طويت وصفحةً جديدة قد بدأت.

ويتوقف مصير هذا المستقبل على مدى حكمة الليبيين وحرصهم على مصالحهم الوطنية.