عاجل

أجواء الفرحة عمّت عدة مدن ليبية إحتفالاً بمقتل العقيد الليـبي معمر القذافي، شـوارع العاصمة طرابلس غصت بالمواطنين الذين خـرجوا للمشاركة في الإحتفالات التاريخية التي قلّما شهدتها ليـبيا. رجال، نساء وأطفال كانوا في الموعد، ولكلّ واحد طريقته في التعبير عن فرحته بـنبأ مقتل القذافي، فـمنهم من أطـلق النار في الهـواء من أسلحة، اختلفت بين الرشاشات الخفيفة، إلى المدفعية الثقيلة، ومنهم مـن غنى وصفق ومنهم من إكتفى بالهتاف.

بعض المتظاهرين إعتبر نهاية القذافي مؤشراً على سقوط جميع الأنظمة الإستبدادية:

نهاية ما يزيد عن أربعة عقود من الحكم وصفها بعض الليبيين بالأمر التاريخي للأمة العربية.

وجاب عشرات الليبيين بسياراتهم شوارع مختلف المدن الليبية مطلقين العنان لأبواق سياراتهم، ورفرفت أعلام ليبيا الجديدة بالأحمر والأسود والأخضر عاليا.

الشعور بالحرية جعـل الليبيين يُترجمون أقوالهم إلى أفعال، حيث غنوا ورقصوا أمـلاً في أن يكون الغد أفضل بكثير.