عاجل

حركة الإيتا الباسكية الانفصالية تلقي السلاح و تعلن رسميا تخليها عن اي عمل مسلح يهدف الى تحقيق استقلال اقليم الباسك عن اسبانيا, عذا ما اعلنت عنه المنظمة امس الخميس بعد نزاع دام لاكثر من اربعين عاما.

رئيس الحكومة الاسبانية خوزيه لويس ثاباتيرو حيا ما اسماه بفوز الديمقراطية اثر هذا الاعلان فيما يقول مانويل خيمينيز لاراس ابن السياسي السابق مانويل خيمينيس اباد الذي قتلته الايتا عام 2001 يقول “انه سعيد لان الايتا لن تتسبب في احزان و آلام اخرى لاي عائلة اسبانية مماثلة لتلك التي عشناها و التي عاشتها العديد من العائلات الاسبانية التي قتلت الايتا احد افرادها”.

اما عن اسباب اتخاذ الايتا لهذا القرار يقول مانويل خيمينيز لاراز انه “ياتي نتيجة للمجهودات التي بذلها المواطنون الاسبان لوقف اعمال العنف التي قامت بها هذه المنظمة و التي باتت تدرك اليوم ان اشياء كثيرة تغيرت و انها تعيش في اوروبا معاصرة يتم فيها الدفاع عن الافكار في البرلمانات و ليس بواسطة السلاح.”

اعلان الايتا وقف عملياتها العسكرية بشكل نهائي تزامن مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية في العشرين من تشرين الثاني المقبل، والتي تشير التوقعات الى تقدم المعارضة اليمينية فيها.