عاجل

عاجل

روايات متضاربة حول ظروف مقتل القذافي

تقرأ الآن:

روايات متضاربة حول ظروف مقتل القذافي

حجم النص Aa Aa

لا شك ان الكثير من الغموض يلف ظروف مقتل القذافي، شهادة احد الثوار قد تجيبنا عن بعض الأسئلة لكنها قد تزيد الأمر لبسا، إذا عرفنا انها تتعارض مع روايات اخرى..

يقول احد الثوار:

“كنا بالقرب من مجمع السيدس وسط سرت ، ذهبنا إلى هناك لدعم كتيبة النمرالتابعة لغريان ، في الأثناء جاءنا قائد ثوار كتيبة شهداء القلعة ومعه شخص اسمر سلم نفسه ، وقال لنا إن المعتصم واحمد ابراهيم موجودان في مكان قريب منا، وبعد حولي ساعة ونصف الساعة، شاهدنا خمسة عشرنفرا في منزل قريب بالمنطقة… توجهنا نحوهم بسرعة وقبضنا عليهم ، ثم عدنا من جديد الى المنطقة القريبة من مجمع السيدس، حينها شاهدنا اشخاصا يجرون يمينا ويسارا، فيما كنا نحن فوق النفق الذي يختبأ به القذافي …. ثم رأينا شخصين خرجان من النفق ..فتعقبهما زميلنا احمد هاشم و قتلهما ثم تحولنا الى الجهة الثانية من النفق ورأينا اربعة انفار يخرجون منه ،وقالوا لنا إن معمر القذافي موجود بالداخل وانه مصاب بجروح ….عندها اقتربت من المكان و رايث شعر رأس القذافي، فهاجمته على الفور وقبضت عليه ..حينها التحق بي رفاقي.. وصحنا بصوت واحد …الله اكبر… عندما قبضنا عليه كان لديه مسدس ذهبي وحقيبة بها مسدس آخر ، هذه الحقيبة بقيت مع رفاقنا في سرت، كما وجدنا لديه جهاز هاتف محمول متصل بالأقمار الصناعية.”

الأكيد حسب ما اظهرته صور فيديو، ان القذافي كان حيا عندما اعتقله الثوار في سرت، ثم تعرض للدفع والضرب وتم جره الى السيارة التي اقلته الى مصراتة.. لكنه وصل اليها جثة هامدة ملطخة بالدماء،

و هنا تقول الرواية الرسمية التي قدمها رئيس المكتب التنفيذي في المجلس الانتقالي الليبي محمود جبريل، إن العقيد معمر القذافي، مات بسبب إصابته برصاصة في الرأس أثناء تبادل لإطلاق النار بين الثوار ومؤيدين له بعد اعتقاله، دون ان يؤكد مصدر هذه الرصاصة .