عاجل

تقرأ الآن:

إنسحاب القوات الأميركية من العراق بنهاية ألفين وأحد عشر


العالم

إنسحاب القوات الأميركية من العراق بنهاية ألفين وأحد عشر

الرئيس الأميركي باراك أوباما يُعلن سحب الجنود الأميركيين الذين لا يزالون في بلاد الرافدين والبالغ عددهم تسعة وثلاثين ألفاً نهاية هذا العام. وهذا بعد فشل المحادثات بين واشنطن وبغداد والتي كان من شأنها أن تسفر عن إبقاء بعض الجنود الأميركيين في العراق لفترة أطول.

وجاء إعلان أوباما عقب مؤتمر عبر شبكة الفيديو مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي. وقال أوباما إن الولايات المتحدة والعراق ستمضيان قدماً في إقامة علاقات طبيعية فيما بينهما كدولتين ذاتا سيادة، مضيفاً:

“ آخر جندي أمريكي، سيعبر الحدود إلى خارج العراق رافعا رأسه، وفخوراً بنجاحه ومدركا أنّ الشعب الأمريكي يقف صفا واحدا وراء قواتنا”.

وإنهارت المحادثات بين الولايات المتحدة والعراق بعيد رفض الحكومة العراقية منح حصانة قضائية للقوات التي ستبقى على أراضيها بعد كانون الأول-ديسمبر المقبل، ما تعتبره واشنطن شرطا رئيسيا للإبقاء على بعض قواتها هناك.

هذا الجندي الأميركي يقول: “ أعتقد أنّ الأمر جيد، بصراحة. لقد كانت الحرب قاسية وطويلة، نفخر بما حققناه، شيئ جميل أن يعود الجنود إلى ديارهم”.

وزير الدفاع الأميركي أكد أنّ الولايات المتحدة ستتفاوض مع الحكومة العراقية حول وجود عسكري أميركي محتمل لتدريب القوات العراقية بعد نهاية العام.

وقد قتل حوالي أربعة آلاف وأربعمائة جندي أميركي منذ الغزو الأميركي للعراق في ألفين وثلاثة، كما سقط حوالي مائة ألف عراقي حسب المصادر الإعلامية.