عاجل

اجتماع في بروكسل لقادة الاتحاد الأوروبي بهدف التوصل لحل أزمة اليورو.

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تحدثت عن التعامل نوعا ما مع عمليات معقدة للغاية من الناحية الفنية وان على القادة الاوروبيين ان يعملوا بدقة متناهية.

سبع و عشرون دولة اوروبية تحاول تجنب العدوى العالمية لأزمة الديون قبل ان تعقد في فرنسا في الثالث من الشهر المقبل قمة مجموعة الاقتصادات العشرين الكبرى.

الخبير الاقتصادي ساني كابور قال ليورونيوز :” إن معايير تحديد اي من المصارف يحتاج الى رأس المال ليست كثيرة الاتصال باليونان . انما المعايير مرتبطة اكثر بالسندات والمصارف تحتفظ بسندات البلدان التي تعمل فيها ما يحدث الآن يدل على أن السندات في جميع البلدان التي هي في ورطة، في اليونان وايرلندا واسبانيا وإيطاليا ، ويتم التداول في السوق بأسعار منخفضة للغاية. “

ويدرس زعماء الاتحاد الأوروبي زيادة فاعلية صندوق الإنقاذ المالي لمنطقة اليورو وسبل تخفيف عبء الديون عن اليونان وإعادة رسملة البنوك وتحفيز النمو وقواعد انضباط للموازنة لتكون كثر صرامة وتنسيقا اقتصاديا افعل داخل مجموعة اليورو.

مباشرة من مقر القمة الاوروبية نقلت الصحفية اودري تيلف ليورونيوز ان المستشارة الالمانية اعلنت ان قرارات القمة لن يصدق عليها قبل يوم الاربعاء المقبل و هذا الامر قد لا يروق للاسواق.