عاجل

الزلزال القوي الذي ضرب عدة مدن جنوب شرق تركيا، خلف سبعين قتيلا على الأقل، فيما اعربت السلطات التركية عن خشيتها من ان يكون الف شخص قد دفنوا تحت انقاض عشرات الأبنية المنهارة.

في الأثناء، نقل اكثر من مائة مصاب الى المستشفى في محافظة فان ومدينة ارجيش المجاورة، حيث وقعت اكبر الخسائر المادية.

هلع شديد أصاب سكان المناطق المنكوبة، غير ان بعضهم شاركوا رجال الإغاثة في انقاذ المحاصرين تحت الركام .

من ناحيته، بدأ الصليب الأحمر التركي في توزيع خيام وأغطية ومواد غذائية للمتضررين، كما أقام غرفة عمليات للطوارئ لمواجهة أي تداعيات محتملة في المناطق المنكوبة .

اما رئيس الوزراء التركي رجب طيب اوردوغان، فقد قطع برنامج عمله في اسطنبول وتوجه الى محافظة فان رفقة عدد من وزرائة، للإطلاع على حجم الخسائر التي خلفها الزلزال..

على صعيد آخر، عرضت عدة دول من بينها إسرائيل المساعدة في عمليات الإنقاذ، إلا أن المسؤولين الأتراك، ردوا على تلك العروض بأن لديهم ما يكفيهم من رجال الانقاذ والمعدات.