عاجل

تقرأ الآن:

عشرات آلاف الباسكيين يُطالبون بتقرير المصير


إسبانيا

عشرات آلاف الباسكيين يُطالبون بتقرير المصير

وقف منظمة إيتا لنشاطها المسلح بشكل نهائي، يفتح المجال لعشرات آلاف المواطنين الاسبانيين الباسكيين للنزول إلى الشوارع في إحدى أكبر التظاهرات الشعبية، للتعبير عن رغبتهم في مواصلة نضالهم السلمي. المتظاهرون الذين غصّت بهم شوارع بلباو أكدوا أنهم يُريدون حلاً، وهو ما اكدته اللافتات التي حملها المتظاهرون، إذ نقرأ على إحداها “الإستقلال“، وهو ما بدا واضحاً في أقوال عدد كبير منهم. فهذه السيدة قالت:

“ ما أريده، هو السلام، الحرية وحق تقرير المصير بالنسبة للشعب الباسكي، وفقط”.

“ نريد ترحيل السجناء الباسكيين إلى هنا، والمضي في طريق جديدة“، أضاف هذا السيد.

عودة حوالي سبعمائة سجين أوقفوا لصلتهم بالأعمال الإرهابية المرتبطة بمنظمة إيتا الباسكية، والمسجونين في مناطق متفـرقة من اسبانيا وفـرنسا، ليس بالمطلب الجديد للقوميين الباسكيين.

الإستراتيجية الجديدة لليسار التقدمي في إقليم الباسك تكمن في إدانة أعمال العنف من جهة والتركيز على الحوار السياسي من جهة أخرى، أمر تؤيده القـاعدة الحزبية في المنطقة ويظهر بوضوح خلال هذه المظاهرة وهي رسالة قوية ترغب بقية التشكيلات السياسية في إقليم الباسك إسماعها للسلطات.

الحزب الاشتراكي الاسباني نظم من جهته تجمعاً في مدينة سان سيباستيان الباسكية، وهذا في إطار التحضير للانتخابات التشريعية المقررة في العشرين من الشهر القادم. ألفريدو بيريز روبالكابا، الذي يسعى للظفر بمنصب رئيس الوزراء خلال الإستحقاقات المقبلة، جاء لتقديم الدعم باتشي لوبيز، رئيس الحكومة الإقليمية في منطقة الباسك.