عاجل

مسألة أسرى منظمة ايتا تطفو على السطح بعد الإعلان عن وقف عملها المسلح

تقرأ الآن:

مسألة أسرى منظمة ايتا تطفو على السطح بعد الإعلان عن وقف عملها المسلح

حجم النص Aa Aa

بعد اعلان منظمة إيتا الإنفصالية وقف عملها المسلح، برزت في الواجهة مسألة أسرى هذه المنظمة، فالجناح السياسي لإيتا يطالب بإصدار عفو عام عنهم اما الأحزاب الإشتراكية الباسكية، فتطالب بتقريبهم من اقليم الباسك …نقاش يرفض وزيرالداخلية الإسباني الأسبق والمرشح الأبرز للإنتخابات التشريعية الفريدو بيريز روبلاكابا الخوض فيه قبل هذه الإنتخابات.

حيث يقول:“من الآن والى ان يحين وقت الإنتخابات في العشرين من الشهر االمقبل، يجب مواصلة مكافحة الإرهاب، كما يجب على كل الأحزاب السياسية التفكير بهدوء في كيفية التغيير، واعتقد ان هذا الموضوع، لا يجب ان يكون جزءا من النقاش في الحملة الإنتخابية.” اما زعيم الحزب الشعبي المعارض ماريانو راخوي، والذي قد يصبح رئيس الوزراء الإسباني المقبل، فيرفض اي نوع من المفاوضات مع الجناح السياسي لإيتا.

حيث يقول:“لأول مرة منذ اربعين عاما، تؤكد إيتا انها ستوقف نهائيا نشاطها الإجرامي، البديل الوحيد الآن هوالقانون ودولة القانون ولا مكان لأي مفاوضات.”

منظمة ايتا، اعلنت في العشرين من الشهر الجاري وقف اي عمل مسلح يهدف الى تحقيق استقلال اقليم الباسك، لكنها جناحها السياسي، يصرعلى مواصلة النضال السلمي مطالبا في الوقت ذاته بالدخول في حوار مع الحكومة الإسبانية.