عاجل

تحقيق اجراه "بول هاكيت " من يورونيوز حول موقف المتشائمين من مستقبل اليورو

تقرأ الآن:

تحقيق اجراه "بول هاكيت " من يورونيوز حول موقف المتشائمين من مستقبل اليورو

حجم النص Aa Aa

بعد عشر سنوات تقريبا على بدء العمل نهائيا باليورو بعض المتشائمين يصرون على تشاؤمهم من مستقبل العملة الاوروبية الموحدة ، قيقول النائب الاوروبي مورتن ميسير شميت : ‘‘بكل اسف اليورو كان مشروعا فاشلا إن المعضلة التي نجد أنفسنا امامها اليوم إما أن نذهب في مسار واحد ، مع رقابة صارمة على المسائل الاقتصادية من بروكسل أو نذهب في الاتجاه الآخر ، حيث كل دولة تقرر بنفسها. بروكسل اختارت مسارا واحد ، والمشكلة تكمن في أن الناس ليسوا مقتنعين ‘’
اما النائب الاوروبي المتشدد نايجل فاراج فيصرح ليورونيوز ان مهندسوا هذا الفشل يريدون الآن فشلا اكبر لكي يتمكنوا من تحويله إلى كارثة أكبر و الخشية ان تعلن دولة اليونان افلاسها و ان يحدث ذلك فجوة في جدار الاتحاد وتصير هنالك ازمة سيولة فينضب الخبز من المخابز . انه لعمل غير مسؤول ان لا تكون هنالك خطة للحالات الطارئة”.

النائبة اليونانية الاوروبية نيكي تزافيللا صرحت ليورونيوز متابعة ’‘ان الاختبارات تجري علينا، في الوضع الحالي اليوناني ليست هنالك طريقة للخروج من الازمة و ليس من بديل عن اوروبا والتحدى موجه لأي شخص بأن يقول غير ذلك و كنائبة في البرلمان الاوروبي أود أن أقول أننا نفتقر إلى قيادة سريعة شجاعة وجريئة فكل تأخير يكلف اليونان اموالا طائلة.
 
الخوف من انتقال العدوى من اليونان إلى بقية منطقة اليورو لا يزال يخيم على الأسواق المالية العالمية و يبدو ان التكلفة ستكون مرتفعة في حال عدم إيجاد حل طويل الامد إذ يخشى العديدون من ان تؤدي الازمة الى نهاية اليورو ، وحتى الى الانهيار المحتمل لمشروع الاتحاد الأوروبي كله.
 
يقول بول هاكيت في تقريره : ’‘في منطقة اليورو ليس هنالك فقط تعامل مع أزمة الديون ، وانما ليضا تعامل مع أزمة المصداقية. القادة الاوروبيون يصرون على الحاجة الى مزيد من التكامل من أجل بقاء العملة الموحدة والاتحاد الأوروبي.
المتشددون في البرلمان الاوروبي  يصرون على ان اليورو يموت موتا بطيئا وحان الوقت للاجهاز عليه في أسرع وقت ممكن. ولكن أعضاء البرلمان الأوروبي ليسوا كلهم من المشككين في أوروبا ‘’.
  
رئيس المفوضية الاوروبي جوزيه مانويل باروزو اعلن ان “ الاسواق تستنتج ان اوروبا بحاجة الى دمج حقيقي في منطقة اليورو و اوروبا بحاجة لاستكمال الوحدة النقدية مع اتحاد اقتصادي حقيقي.”
 
يختم بول هاكيت تحقيقه مع رأي الدكتور فيلكس روث مركز دراسات السياسات الأوروبية الذي يقول :’‘الدول منفردة ليست قوية بما فيها الكفاية لتنهض بنفسها اقتصاديا . لذلك فان الحل الوحيد للازمة الاقتصادية الحالية يكمن بتعميق التكامل بين الدول .الاتحاد الاوروبي ينظر الى القوى العظمى مثل الولايات المتحدة والصين  فالاقتصادات العالمية مرتبطة ببعضها.
 
ومن أجل التطرق الى تأثير المتشائمين من مستقبل اليورو على الجهود المبذولة لحل الازمة المالية بول هاكيت من يورونيوز اجرى مقابلة مع ادوارد ماكميلان سكوت نائب رئيس مجلس النواب الاوروبي . 
 
بول هاكيت من يورونيوز:السيد مكميلان سكوت عندما ترى المزاج العام في بريطانيا و عدة اماكن من اوروبا يبدو واضحا ان ذلك ينبع من تحول الاتحاد الأوروبي إلى شيء لم يوافق عليه الناس بشكل مسبق. 
 
ادوارد ماكميلان سكوت نائب رئيس مجلس النواب الاوروبي :عندما وقعت بريطانيا على السوق الاوروبية المشتركة كانت تعلم ان بعض الصعوبات ستعترضها لكن الهدف كان واضحا منذ البداية و هو الاتحاد مع اوروبا. 
 
بول هاكيت من يورونيوز:عديدون هم المتشائمون الذين يعتقدون ان ما آل اليه الاتحاد الاوروبي ليس ما كان متفقا عليه في السابق.
 
ادوارد ماكميلان سكوت نائب رئيس مجلس النواب الاوروبي : ثلاثة ملايين و نصف من الوظائف تعتمد على علاقتنا مع أوروبا ، و أن أكثر من 50 في المئة من تجارة بريطانيا هي مع الاتحاد الأوروبي . ماذا نحن فاعلون دون ذلك؟  بريطانيا هي جزء من سوق واحدة. هذه النقاط تنطبق على جميع الدول الأوروبية تقريبا. ‘’
 
بول هاكيت من يورونيوز:التشاؤم من المستقبل يعم أنحاء كثيرة في أوروبا. أليس هذا بسبب عدم وجود القيادة التي بدت عاجزة عن اتخاذ القرارات المصيرية.
الم يشبع الناس من الوعود التي يطلقها القادة المترددون؟
 
ادوارد ماكميلان سكوت نائب رئيس مجلس النواب الاوروبي:“خلال انتخابات عام الفين و تسعة لاحظنا ان اليمين المتطرف تقدم في عشرة بلدان اوروبية و ما زال اليمين المتطرف يعمل و يحرز تقدما و قد لاحظنا ذلك في هولندا كذلك في السويد و في فرنسا. ان تقدم اليمين المتطرف مقلق جدا و اعتقد ان اسباب حصوله تعود الى الازمة الاقتصادية التي بدأت منذ العام الفين وم ثمانية بول هاكيت من يورونيوز: و الى ماذا يحتاج القادة لايقاف ذلك؟
 
ادوارد ماكميلان سكوت نائب رئيس مجلس النواب الاوروبي : اعتقد ان على الاوروبيين ان يجددوا اتحادهم و لو ان الاتحاد لم يكن موجودا لوجب ايجاده و يجب ان نعترف ان اليورو خلق ملايين الوظائف و نسبة التضخم توازي اثنين بالمئة منذ عشر سنوات في اوروبا ولكن خارج بريطانيا بعض المنظمات تنتقد المملكة بسبب الموقف من اوروبا و بالاجمال ان التطرف يزداد و المتشائمون من اوروبا يزدادون. 
 
بول هاكيت من يورونيوز:هل انتم متفائلون بان القادة في اوروبا سيتمكنون من المجيئ بخطة يمكنها ان تحل الازمة الحالية؟
 
ادوارد ماكميلان سكوت نائب رئيس مجلس النواب الاوروبي :التفاؤل موجود و الحلول ستجعل الاتحاد الاوروبي اكثر ثباتا و اكثر فعالية و العلاقة بين الحكومات ستكون اكثر شفافية و اكثر انضباطا في التعامل مع القواعد التي وضعت من قبلها و البرلمان الاوروبي سيصبح معنيا اكثر و مراقبا لمنطقة اليورو و الحكومة المالية المقترحة ستشكل و ككل مؤيد لاوروبا لقد تأثرت سلبيا بالازمة المالية لكنني متشجع بان اوروبا ستتجدد و تستقر اكتر من اجل ازدهار و امن القارة بكاملها.