عاجل

أي تشريع ستعتمده ليبيا ؟

تقرأ الآن:

أي تشريع ستعتمده ليبيا ؟

حجم النص Aa Aa

معظم الغربيين يتصورون أن تطبيق الشريعة الإسلامية يعكس المشاهد القاسية من التعذيب و الرجم و الإعدام و غيرها من الانتهاكات لحقوق المرأة ..“تطبيق الشريعة الإسلامية “ جملة تثير لدى الكثيرين الذعر و الخوف.

قبل يومين و بعد إعلان تحرير ليبيا الكامل توجه مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي الليبي بخطاب أثار حفيظة الغرب فتحدث عن تطبيق الشريعة الإسلامية باعتبارها مصدرا أساسا للتشريع في ليبيا ما بعد القذافي .

لكن تصريح عبد الجليل وضعه في مأزق مع بعض الدول الغربية و بشكل خاص تلك التي شاركت في الحرب على ليبيا فغير من النبرة و اعتمد خطابا فيه شيء من الليونة و الطمأنة.

هذه الطمأنة لا شك أن لها أبعادا سياسية على اعتبار أن المعارضة الإسلامية ستكون حاضرة في الحكومة الليبية الجديدة.

فهي تنظر لنفسها على أنها أسهمت في تحرير جزء كبير من بنغازي و طرابلس .فالإسلاميون كانوا في الخطوط الأمامية و هم يريدون رد الاعتراف بالجميل .

بعض المحللين يرون أن ليبيا معمر القذافي لم تكن قطعت أوصالها مع مفاهيم الدولة الإسلامية حيث إن كثيرا من التشريعات الوضعية مستمدة من تعاليم الديانة الإسلامية .

لكن ما يحدد مستقبل ليبيا فعلا بين تطبيق الشريعة من عدمه إنما يعتمد أساسا على تأويل أحكام الشريعة الإسلامية .

فمعظم الدول الإسلامية تعتمد قوانين الشريعة كمصدر للتشريع القانوني .بعضها تطبقها بحذافيرها دون الأخذ بنظر الاعتبار مقتضى أمر الحال و الظروف المعيشية الجديدة التي قد لا تتناسب في كثير من الأحيان مع السياق الثقافي و الاجتماعي الذي نشات فيه التشريعات أو أصدرت.

ليبيا الجديدة ستأخذ طريقا نحو التغيير لا جدال فيه بعد التحولات التي طرأت على المجتمع لكنها قد تتعثر و تجد نفسها تعيد نفسها إذا لم تتملص من المفاهيم البالية و التأويلات العقيمة للدين أو الثقافة .

على أية حال البرلمان الليبي الجديد الذي سينظر في التشريعات و مدى ملاءمتها لمصادر التشريع الإسلامي سيكون مضطرا أن يعتمد على التفسير و تكييف القوانين أيضا بما يتناسب و ظروف الحال .

كثيرون يرون أن الخطر الداهم إنما يتمثل في قوانين الأسرة حيث يركزون كثيرا على مكتسبات المرأة الليبية كما يشددون على ضرورة أن تكون المرأة حاملة لمشاعل التغيير عبر تحريرها و مساندتها للرجل أما لو استحالت الحريات إلى قمع و إجهاض فإن الضحية الأولى في ليبيا ما بعد القذافي ستكون المرأة .

قراءة في إعلان المجلس الوطني الانتقالي الليبي عن تطبيق الشريعة الإسلامية في ليبيا